محيط نهر ميكونغ يضم فيتنام وكمبوديا ولاوس وتايلاند وبورما وإقليم يونان الصيني

حذر الصندوق العالمي للطبيعة، اليوم الاثنين، من أن أكثر من مائتي نوع جديد من الحيوانات والنباتات النادرة التي تم اكتشافها حديثا، مهددة بالانقراض.

وقال الصندوق المعني بالحفاظ على البيئة، في تقرير له إنه تم اكتشاف هذه الأنواع النباتية والحيوانية عام 2010 في محيط نهر ميكونغ، مشيرا إلى أن "العلماء يكتشفون ما معدله: نوع جديد كل يومين" في هذه المنطقة التي تضم فيتنام وكمبوديا ولاوس وتايلاند وميانمار وإقليم يونان الصيني.

وأوضح التقرير أنه تم اكتشاف 145 نبتة و28 حيوانا زاحفا و25 سمكة و7 حيوانات برمائية وحيوانين ثدييين وطائرا خلال عام 2010، وتضاف هذه الأنواع الجديدة إلى 1345 نوعا اكتشفها العلماء منذ 1997.

ومن بين الأنواع الجديدة سحلية أنثى تتكاثر من دون ذكر، وتقدم طبقا في مطعم في جنوب فيتنام، وقرد ذو أنف أذلف أبيض وأسود يعطس عندما تدخل المياه أنفه ويخبئ رأسه بين ساقيه عندما تمطر كي لا ينزعج.

ودعا الصندوق العالمي للطبيعة الحكومات الست في منطقة نهر ميكونغ إلى "تكثيف الجهود بغية التحول إلى اقتصادات خضراء".

وقال المسؤول عن منطقة نهر ميكونغ في الصندوق ستيوارت تشابمان، إن "الكثير من هذه الأنواع يستهلك كطعام ويكافح من أجل البقاء في بيئة تتقلص باستمرار وهو مهدد بالانقراض".

وأضاف أن "المنطقة ستخسر ثروتها الحيوانية إذا لم تسع الحكومات إلى حماية التنوع الحيوي والحفاظ عليه"، مطالبا حكومات ميكونغ أن تكف عن اعتبار حماية التنوع الحيوي عبئا ثقيلا وتعترف به كاستثمار يهدف إلى ضمان استقرار البيئة على المدى البعيد".

المصدر : الفرنسية