أحد مستخدمي الآيفون يصور ورودا وضعت لتخليد ذكرى جوبز (الفرنسية)

  • في العام 1975 تعرف ستيف جوبز خلال دروس صيفية في علوم الحاسوب على أول من اخترع جهاز الحاسوب وهو ستيف وزنياك الذي قرر ترك عمله كمهندس بشركة أتش.بي، وانضم إلى جوبز من أجل جمع رأس مال صغير وتأسيس شركة تهتم بتقنية الحاسوب.
  • تمكن الاثنان عام 1976 من اختراع جهاز "أبل1" أول حاسوب شخصي في التاريخ، وذلك عبر دمج لوحة المفاتيح مع جهاز الحاسوب. والإنجاز الأهم في الجهاز أنه اختلف عن الحواسيب الأخرى التي كانت تشبه خزانات كبيرة بدون شاشة ولا لوحة مفاتيح.
  • جاء بعد ذلك "أبل2" الذي زود بشاشة وقارئ للأقراص المرنة وغطاء من البلاستيك واللون الأبيض، ليتحول الحاسوب الشخصي من آلة غامضة إلى جهاز موجه يجذب المستهلكين، وأصبحت المدارس الأميركية مزودة بأجهزة أبل1 وأبل2.
  • أنتجت الشركة "أبل3" ولكن لم يكتب له النجاح، فتم استعادة الكمية الأولى منه من السوق بسبب بعض العيوب التقنية فيه.
  • في 24 يناير/كانون الثاني 1984 قدم جوبز جهاز الماكنتوش، وهو الحاسوب المنزلي الأول الذي يستخدم الفأرة، إضافة إلى تطبيقات جديدة مثل الأيقونات والنوافذ والملفات وشريط المهام وقارئ الأقراص المرنة وأول برنامج للرسم على الحاسوب.

جوبز مع جهاز آيماك أحد منتجات أبل (الفرنسية)

خارج "أبل"

  • في عام 1985 قرر جوبز ترك العمل مع "أبل" وباع كامل حصته بها، والسبب ظهور منافسة شرسة من شركة "آي.بي.أم" التي بدأت بإنتاج الحاسوب الشخصي وبأسعار أرخص من تلك التي تنتجها "أبل" بفضل رجل يدعى بيل غيتس كان يعمل في "أبل" وتحت إمرة جوبز نفسه.
  • وفي 1986 اشترى جوبز أستوديو للرسوم المتحركة من جورج لوكاس، ليدمج الرسوم المتحركة مع تقنية الحاسوب الحديثة، وحقق الكثير من النجاح ففازت شركة "بيكسار" عام 1988 بجائزة الأوسكار عن فيلمها القصير "توب توين" المنفذ بالكامل على الحاسوب.
  • كما نقل جوبز الرسوم المتحركة من شكلها التقليدي إلى الإبهار، وأنتجت شركته عام 1995 مع "والت ديزني" فيلم Toy Story الذي حقق إيرادات ضخمة، وبعده A Bug''s Life، وToy Story 2، Monsters, Inc، Finding Nemo، The Incredibles وغيرها العديد من الأفلام المميزة.
  • أنشأ جوبز شركة أخرى أسماها "نكست ستيب" وشارك في تمويلها كبار رجال الأعمال والتقنية. وفي عام 1989 أنتج جوبز أول حاسوب يحمل اسم "نكست"، ولكن الجهاز لم ينجح لارتفاع تكلفته المالية، لتتوقف "نكست" بعد ذلك عن الحواسيب وتكتفي بإنتاج البرامج.
  • وفي هذه الفترة، خسرت "أبل" المنافسة مع "آي.بي.أم" وتقلصت حصتها في السوق بشكل كبير، وتنقلت من مدير إلى آخر حتى استقرت رئاسة مجلس الإدارة مع غيلبرت أميليو الذي لم يجد طوقا للنجاة ينقذ به الشركة من الانهيار سوى ستيف جوبز، فدعاه للانضمام إلى مجس إدارة "أبل" كمستشار لها عام 1995.
  • اشترت "أبل" شركة "نكست" وحققتا إنجازات، أهمها تلك التي تمت بالتعاون بين قطبي التقنية بيل غيتس -الرئيس السابق لمايكروسوفت- وستيف جوبز لتصميم برنامج "ويندوز أن.تي".

جوبز استمر في تحقيق إنجازات حتى وفاته (الفرنسية)

نجاح مدوّ

  • بعدما أطلق جوبز حاسبو "آيماك"، عادت شركة "أبل" مرة أخرى لتلتقط أنفاسها وتستعيد مكانتها في سوق الحواسيب الشخصية مرة أخرى، وفي يناير/كانون الثاني 2000 أصبح جوبز رئيساً تنفيذياً دائماً للشركة، ومالكاً لـ30 مليون سهم منها، وصعدت أرباحها سريعاً.
  • سعى جوبز لافتتاح سلسلة متاجر لبيع منتجات "أبل"، وحرص على أن ينال كل مشتر قدرا كبيرا من الرفاهية والتميز أثناء الشراء وبعده.
  • في عام 2001 قدمت أبل جهاز "آيبود" أو جهاز الموسيقى المحمول الذي يحمّل الأغاني من نوع "أم.بي3" فحقق انتشارا هائلا في جميع الأسواق العالمية.
  • استكمالاً لابتكاراته قدم جوبز برنامج "آي تونز" وهو برنامج موسيقي رقمي يبيع الأغاني ويحملها على "آيبود" عبر الإنترنت.
  • بعد ذلك، وجه جوبز اهتماماته للأجهزة المحمولة ليقدم عام 2007 الآيفون الذكي بأول شاشة لمس، وهو الاختراع الذي وصفته مجلة تايم عام 2008 باختراع السنة.
  • وفي يناير/كانون الثاني 2010، قدم جوبز الإصدار الرابع من الآيفون الذي حقق مبيعات وصلت إلى ثلاثة ملايين نسخة في 80 يوما فقط.
  • وفي نفس العام قدمت أبل أول حاسوب لوحي يعمل باللمس، ليشكل ثورة جديدة في عالم الحواسيب ويشعل المنافسة في هذا السوق بين مختلف المنتجين.
  • وفي 2 مارس/آذار 2011 أعلن جوبز عن النسخة الثانية من الآيباد رغم عطلته المرضية التي أعلن عنها يوم 11 يناير/كانون الثاني 2011، ليحقق الجهاز الجديد مبيعات وصلت إلى 15 مليون نسخة في تسعة أشهر.
  • في 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أعلنت "أبل" إطلاق "آيفون4 أس" الذي شمل تحسينات في الجهاز السابق الذي تخطى حاجز 100 مليون نسخة في حجم المبيعات.

المصدر : الجزيرة