عمليات تدريب لكوريين جنوبيين العام الماضي بالقرب من المنطقة العازلة بين الكوريتين  (الفرنسية)

تسلمت شقيقة جندي من كوريا الجنوبية تعويضا عن مقتله خلال الحرب الكورية التي وقعت بين عامي 1950 و1953، وهو ما شكل حرجا لدى المسؤولين المقيدين بقانون قديم.

وكانت شقيقة الجندي تبلغ من العمر عامين عندما قـُتل أخوها في الحرب، ولم تكن تعرف بوجوده حتى أبلغها أحد الجيران بذلك، كما ذكرت وسائل الإعلام التي أشارت إلى أن والدة الاثنين تعاني من خرف الشيخوخة.

ولم تحصل الأسرة على أي تعويض عن حياة ابنها حتى أبريل/نيسان الماضي عندما تسلمت شقيقته مبلغ خمسة آلاف ون (4.3 دولارات)، وفقا لقانون يسري مفعوله منذ الحرب.

وقد وصفت لجنة مكافحة الفساد والحقوق المدنية الرئاسية القرار بالغامض، ودعت الحكومة إلى مراجعته، مؤكدة ضرورة تعويض أسر المحاربين الذين شاركوا في الحرب الكورية وما زالوا أحياء يتألمون.

من جانبها أيدت وزارة شؤون المواطنة والمحاربين القدامى ضرورة صياغة قانون جديد لتقديم التعويض الملائم.

وكان نحو 140 ألفا قتلوا في الحرب علاوة على فقد 130 ألفا آخرين، وفقا لبيانات وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

المصدر : رويترز