الكندي جان بيليفو عاد إلى مدينته بعد رحلة راجلة استمرت 11 عاما (الفرنسية)

أنهى كندي في السادسة والخمسين من العمر جولة راجلة شملت مختلف أنحاء العالم واستمرت 11 عاما. فقد قطع الكندي جان بيليفو خلال جولته ست قارات وغيّر 54 حذاء قبل أن يعود سليماً إلى دياره.

وخلال هذه السنوات، سافر عبر الصحارى والجبال، ارتدي عمامة مع لحية طويلة بالسودان، وأكل الثعابين بالصين، وكان برفقة جنود مسلحين بالفلبين.

وأفادت وسائل إعلام كندية بأن جان بيليفو من الكيبيك عاد أمس الأحد إلى مونتريال بعدما قطع مشيا على الأقدام مسافة 75 ألف كيلومتر عبر 64 بلداً في العالم.

وأشارت إلى أن بيليفو اجتمع أخيرا بزوجته التي لم تعلم بخطته الرامية إلى التجوال في العالم مشيا على الأقدام، إلا قبل شهر واحد فقط على انطلاقه.

وقال بيليفو "نحن جميعا مختلفون، وهذا هو الجميل عن الحياة على الأرض.. لدينا ألوان مختلفة ومعتقدات مختلفة، وأنظمة سياسية مختلفة".

وأضاف "أنا أفتقد حب البيت، وأفتقد ارتشاف قهوتي في الصباح مع زوجتي".

يُذكر أن بيليفو لم يتمكن خلال السنوات الـ11 الماضية من رؤية زوجته إلا مرة كل سنة، وكان ينام خلال جولته في منازل أشخاص يلتقيهم، وحاول إثارة الوعي حول قضية السلام وتفادي العنف تجاه الأولاد بالعالم.

وقال بيليفو إن يستعد الآن لمغامرة من نوع آخر، وهي التحدث علناً عن تجربته وتأليف الكتب والترويج للسلام.

المصدر : وكالات