ريسيرتش إن موشن لم تحدد حجم المشكلة ولا سببها (الفرنسية)

قالت شركة ريسيرتش إن موشن لصناعة الهواتف الذكية (بلاك بيري) إن مستخدمي هاتفها في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط والخليج والهند، عانوا من اضطراب شديد في الخدمة أمس الاثنين وصل حد الانقطاع التام.

ولم يتمكن بعض الزبائن على مدى ساعات من تلقي رسائل إلكترونية أو إرسالها.

وبعد حل هذه المشكلة، ظل بعض المستخدمين في أوروبا يواجهون مساء الاثنين مشاكل في النفاذ إلى "الرسائل الفورية" أو خدمات تصفح الإنترنت.

وأرجعت تقارير هذا الاضطراب إلى مشكلات في مراكز تبادل البيانات في بريطانيا وكندا، لكن ريسيرتش إن موشن لم تحدد حجم المشكلة ولا سببها.

وقالت الشركة في بيان "نعمل الآن على حل مشكلة تؤثر في الوقت الحالي على  بعض المشتركين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والهند. نجري تحقيقا ونعتذر لعملائنا عن أي اضطرابات حدثت في الوقت الذي نعمل فيه على حل المشكلة".

وترددت رسائل أمس بين مستخدمي ومجموعات بلاك بيري عن قيام هاكر أوكراني بقرصنة السيرفرات انتقاما من تأخر في صيانة خدمة هاتفه، ومطالبته بتعويض عن هذا الإهمال رفضت الشركة تلبيته.

ويأتي هذا الاضطراب ليزيد من المشكلات التي تواجهها الشركة الكندية في ظل التراجع المطرد في حصتها بسوق الهواتف الذكية نتيجة منافسة أجهزة أخرى مثل "آي فون" و"غلاكسي".

المصدر : وكالات