تراجعت أهمية أقراص بلو راي كوسيط رئيسي لتخزين البيانات وذلك لعدم قدرتها على تخزين البيانات لفترة طويلة وأرشفتها إلكترونيا.

 فقد أجرت منظمة شتيفتونغ فارنتست لاختبارات المستهلك الألماني اختبارا على  15 أسطوانة فيديو رقمية خام و11 قرص بلو راي, أكد أن هناك بعض أنواع المشغلات التي لا يمكنها استعراض البيانات المخزنة على أقراص بلو راي.

وحصلت أقراص بلو راي -وهي من إنتاج شركات مثل باناسونيك وسوني وتي دي كي- على تقديرات مقبولة من حيث القدرة على تخزين البيانات, ولم تحظ أي شركة على تقدير أعلى من مقبول.

لكن وفي الوقت ذاته لم تحصل أي من أقراص بلو راي على تقدير جيد يعتبره الخبراء الحد الأدنى المسموح به في مجال الأرشفة الإلكترونية.

وأفادت المنظمة بأن نسخ البيانات بسرعات أقل يرفع جودة التخزين ونصحت بالتحديث الدائم للبرنامج المرفق بوحدة نسخ الأسطوانات.

وحققت أسطوانات الفيديو الرقمية دي في دي نتائج أفضل في الاختبارات التي أجرتها المنظمة حيث حصلت ثمانية من بين 15 أسطوانة على تقدير جيد، وحصلت الأسطوانات من إنتاج شركتي باناسونيك وفيليبس على أعلى تقدير.

ولحفظ البيانات المخزنة على أسطوانات الفيديو الرقمية لأطول فترة ممكنة ينصح بوضعها بعيدا عن الضوء، وعلى الرغم من أن أقراص بلو راي ليست حساسة للضوء فإنها لا تستطيع تحمل درجات الحرارة المرتفعة.

المصدر : الألمانية