تشابك طبيبان بالأيدي خلال إجراء عملية ولادة قيصرية بمستشفى في إيطاليا.

واضطرت المرأة الحامل (30 عاما) للانتظار ساعة ونصف في غرفة الولادة لإتمام العملية مما أدى إلى عواقب خطيرة, حسبما ذكرت صحيفة "لاريبوبليكا".

وقرر الأطباء إزالة الرحم إثر إصابة المرأة بنزيف حاد بعد الولادة, ولا يزال الطفل وهو مولودها الأول في العناية المركزة بعد تعرضه لتوقف في القلب.
 
وأضافت الصحيفة أن الرضيع سيعاني من مشاكل دائمة على الأرجح بعد ما تعرض له.
 
ويحقق الادعاء العام في الواقعة للتأكد مما إذا كان التشابك بين الطبيبين هو ما أدى إلى تدهور حالة الأم ورضيعها أم لا.
 
وعبر مسؤولو المستشفى عن أسفهم إزاء الواقعة ولكنهم رفضوا تحمل أي مسؤولية عن المضاعفات التي حدثت للأم والطفل, وجرى إيقاف الطبيبين عن العمل.

المصدر : الألمانية