لاورا تتحدث إلى الصحافة الشهر الماضي بهولندا بعد أن أقر القضاء حقها في الإبحار منفردة (الفرنسية-أرشيف)

انطلقت السبت من جبل طارق الهولنديةُ لاورا ديكر (نحو 15 عاما) مُبحرة بمفردها في قارب شراعي في رحلة حول العالم يتوقع أن تستمر أكثر من عام، بعد معركة قانونية استمرت عشرة أشهر.
 
وقالت مسؤولة بالشركة الإعلامية الهولندية، التي تحتفظ بالحقوق الحصرية لتغطية الرحلة، إن لاورا غادرت ميناء جبل طارق بعد أن ودعت أبويها المطلّقين وأصدقاءها.
 
وقال مدير أعمالها بيتر كلارينبيك إن لاورا ستتوجه إلى جزر الكناري الإسبانية أو ربما ماديرا البرتغالية، وإن وجهة الرحلة -التي ستستغرق ستة إلى ثمانية أيام- تتوقف على اتجاه الريح.
 
وخططت لاورا للانطلاق من ميناء في جنوب غرب البرتغال، لكن سلطات المرفأ منعتها لأن قانون البلاد يحظر على من تقل أعمارهم عن 18 عاما الإبحار بمفردهم، مما جعلها تختار جبل طارق لأن القانون البريطاني لا يطبق هذا الحظر.
 
معركة قانونية
وانطلقت لاورا من جبل طارق في غفلة من أنصارها ومن وسائل الإعلام لأنها أرادت ألا تجلب إليها الأنظار، بعد معركة قانونية في بلادها هولندا، حيث استطاعت هيئات حماية الطفولة منعها بحكم قضائي لمدة عشرة أشهر من الإبحار بحجة الخوف على سلامتها وصحتها النفسية.
 
لاورا أبحرت لأول مرة بمفردها وهي في الحادية عشرة (الفرنسية-أرشيف)
لكن مدير الشركة الإعلامية الهولندية دافع عن لاورا، وقال إنها ناضجة وأثبتت قدرتها على الإبحار بمفردها بعد أن اجتازت امتحانا في هولندا وقادت مركبا في حجم مركبها الحالي.
 
وفي محاولة لتقليل الاعتراضات على رحلتها اشترت لاورا قاربا أكثر صلابة طوله 11.5 مترا، وتدربت على الإسعافات الأولية وطرق التأقلم مع قلة النوم وحسنت وسائل السلامة وأدوات الملاحة البحرية كما قال محاميها، وذكّرت لتعزيز موقفها برحلة قادتها في يونيو/ حزيران الماضي بمفردها إلى إنجلترا مُبحرة في بحر الشمال.
 
وقد قررت محكمة هولندية نهاية الشهر الماضي أن لاورا مؤهلة لخوض التجربة، وأن قرار السماح لها بالانطلاق فيها يعود إلى أبويها.
 
رقم عالمي
وتريد لاورا -التي تحتفل بعيد ميلادها الخامس عشر بعد شهر- تحطيم رقم عالمي حققته في مايو/ أيار الماضي الأسترالية جيسيكا واتسون قبل أيام من احتفالها بعيد ميلادها السابع عشر.
 
لكن هناك فرقا بين الرحلتين، فبينما أمضت جيسيكا 210 أيام في البحر بمفردها ودون توقف، تخطط لاورا للرسو في بضعة موانئ، بل وقد تقطع رحلتها لتعود إلى هولندا وتستدرك ما فاتها من دروس مدرسية على أن تستأنف رحلتها.
 
وأمام لاورا عامان و15 يوما لتحطيم رقم جيسيكا، لكن رقمها لن يكون رسميا وقد يواجه مشاكل قانونية، كما أن سجل غينيس قرر ألا يعترف بأرقام صغار البحارة حتى لا يشجع المغامرات الخطيرة.
 
وقالت لاورا إن رحلتها ستقودها من البرتغال عبر المحيط الأطلسي ثم إلى المحيط الهادئ عبر قناة بنما، على أن تتوقف في جزر غالاباغوس ثم تتوجه إلى أستراليا فتايلند، ثم تعود إلى أوروبا مرورا بخليج عدن حيث تكثر عمليات القرصنة.

وقالت الطفلة المغامرة في الرابع من الشهر الحالي، وهي تغادر ميناء هولنديا بعد فوزها بمعركتها القانونية، إنها ليست خائفة جدا من الرحلة. 
 
الخطر المحيق
وكما لو كان تذكارا لها بحجم الأخطار التي تواجهها، انقلب قبل نحو شهرين مركبٌ كانت تقوده أميركية بالسادسة عشرة في جو عاصف بالمحيط الهندي، وأنقذ المراهقة الأميركية قارب صيد فرنسي.
 
وولدت لاورا في نيوزيلندا خلال رحلة حول العالم قام بها أبواها، وأبحرت بمفردها لأول مرة إلى الأجزاء الشمالية من هولندا وهي في الحادية عشرة.

المصدر : وكالات