أظهرت دراسة أميركية جديدة أن أجزاء وخلايا الدماغ تتفاعل وتعمل بشكل يشبه إلى حد كبير عمل وتفاعل شبكة الإنترنت.

ويتناقض بحث جامعة جنوب كاليفورنيا في أن الدماغ يعمل بطريقة ديمقراطية أي بتشارك المعلومات كما هي الحال عبر شبكة الإنترنت, مع الاعتقاد السائد أن هيكلية عمل الدماغ تراتبية أي أنها تعمل من فوق إلى تحت أو العكس, حسب ما ذكر موقع ساينس دايلي الأميركي.
 
وأضاف الموقع أن الدراسة الجديدة تشير إلى أن الدماغ أشبه بشبكة مسطحة تتواصل كل الأطراف ببعضها البعض بشكل مباشر وعادل.
 
وأجرى باحثو جامعة جنوب كاليفورنيا دراستهم على أدمغة جرذان لمراقبة كيفية تفاعلها.
 
وقال عالم الأعصاب لاري يوانسون, بدأنا في منطقة واحدة ونظرنا إلى الاتصالات وسار بنا الأمر إلى سلسلة معقدة توصلنا من خلالها إلى أن الدماغ ليس خارطة منظمة إذ ما من أعلى ولا أسفل فيه.
 
ويعتبر يوانسون أن نموذج الإنترنت قد يفسر قدرة الدماغ على تخطي الكثير من الأضرار المحلية فمن الممكن توقف أي جزء من الإنترنت فيما يستمر الباقي بالعمل.

ويعتقد أن شبكة ارتباطات الدماغ معقدة ويصعب وصفها، لكن بيولوجيا الجزئيات والكمبيوتر سمحت لمعاهد الصحة الوطنية بالإعلان عن خطة وكلفتها ثلاثين مليون دولار للعمل على خريطة لشبكة الارتباط للدماغ البشري، تشبه إلى حد كبير الخريطة الجينية للبشر.

المصدر : يو بي آي