الطائرة وهي تحلق مع طلوع الشمس (الفرنسية)

هبطت صباح اليوم الخميس بأمان في مطار بايرن بسويسرا طائرة تعمل بالطاقة الشمسية بعد أن حلقت لمدة 24 ساعة, مثبتة بذلك قدرتها على جمع الطاقة الكافية من الشمس خلال النهار للتمكن من التحليق طوال الليل دون تزود بالوقود.

وأنعش نجاح التجربة الأولى من نوعها على مستوى العالم، الآمال في دوران هذا النوع من الطائرات حول العالم خلال عام 2013، دون استخدام الوقود, وتسعى الشركة الأسابيع المقبلة للقيام برحلة تستمر 36 ساعة لإثبات أن الرحلات الاعتيادية ممكنة.

وذكر موقع سويس إنفو أن الطائرة الثورية سولار إمبالس تستند إلى تقنية حديثة وتصميم مبتكر، وساهم في صنعها نحو ثمانين شركة, واستغرقت صناعتها سبع سنوات بتكلفة 88 مليون دولار.

وأقلعت الطائرة، التي يبلغ طول جناحيها 63.4 مترا، ووزنها 1600 كيلوغرام، من قاعدة بايرن العسكرية مساء أمس بعد أن شحنت خلال النهار نحو 12 ألف خلية شمسية مزودة بها مصنوعة من الألياف الكربونية.

انطباعات
وبعد هبوط الطائرة, أعرب المدير التنفيذي لسولار إمبالس, الطيار السويسري أندري بورشبرغ, وهو الذي تولى قيادة الطائرة المذكورة, عن سروره بنجاح مهمته، وقال إنه أمضى ليلة غير عادية.

أما خبير البيئة السويسري المشارك في المشروع بيرتراند بيكارد، فذكر أن مقدار الطاقة الشمسية التي كانت في الطائرة قبل هبوطها كان كافيا للطيران ست ساعات إضافية.

وبدوره عبر كبير طياري وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) السابق وأحد مديري الرحلات بمشروع هذه الطائرة, روجرز إي سميث عن غبطته بـ"نجاح المهمة" قائلا "في نهاية المطاف, حققنا ربما زيادة 20% من الطاقة على أكثر تقديراتنا السابقة تفاؤلا".

وعلق برتراند بيكارد، وهو أحد مؤسسي هذا المشروع، على نجاح هذه الرحلة بالقول "لقد هبطنا في حقبة زمنية جديدة يدرك فيها الناس أن الطاقة المتجددة يمكن أن يتحقق من خلالها المستحيل".

المصدر : وكالات