خالد قال إنه يريد أن يحتفظ الناس بالمفتاح تأكيدا لحق العودة إلى فلسطين

محمد النجار-عمان
 
فاجأ الشاب الأردني أحمد خالد المدعوين لحفل زفافه بتوزيع مفتاح يرمز لحق العودة إلى فلسطين مع بطاقة الدعوة.

وقال خالد -الذي يدرس الماجستير بتخصص استثمار ويعمل بأحد مراكز الدراسات في العاصمة الأردنية عمان- إنه أراد إيصال فكرة تبقى طويلا من خلال توزيع بطاقات الدعوة للزفاف على عدد كبير من العائلات.

وأرفق الشاب الأردني -الذي تنحدر أصوله من القدس المحتلة- مفتاحا خشبيا يرمز لحق العودة ورفض التوطين عادة ما يرفع الناشطون في مجال حق العودة مثله في مناسبات إحياء النكبة ورفض مشاريع توطين اللاجئين الفلسطينيين خارج فلسطين.

وتابع للجزيرة نت "عادة ما يقرأ الناس بطاقات الدعوة للزفاف ثم يقومون بإتلافها"، مضيفاً أنه أراد من خلال توزيع مفتاح العودة "أن يحتفظ به الناس كرمز لحق العودة المقدس إلى فلسطين".

ويشير إلى أن ما شجعه على مثل هذه الفكرة هو الأوضاع في فلسطين وخاصة القدس التي تتعرض للتهويد والحديث عن مشاريع التوطين التي تستهدف الأردن.
 
ومن الجدير بالذكر أن إقحام السياسة في الأعراس الأردنية لم يكن شائعا من قبل، لكنه بدأ بالانتشار مؤخراً خاصة بعد العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية أواخر مايو/أيار الماضي والذي دفع شابا أردنيا إلى وضع صورة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وتصميما لأسطول الحرية على بطاقة زفافه.
 
كما وجه ذلك الشاب -وهو صحفي بمؤسسة الحقيقة للإعلام يدعى عبد الرحمن أبو سنينة- دعوة رسمية إلى أردوغان لحضور حفل الزفاف، مشيراً إلى أنه أقدم على هذه الخطوة تقديرا منه للمواقف التركية إزاء القضايا العربية، وخصوصا القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة