برازيليا عاصمة من العدم
آخر تحديث: 2010/7/25 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/25 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/14 هـ

برازيليا عاصمة من العدم

كاتدرائية برازيليا معلم بارز تشتهر به المدينة التي صنف وسطها تراثا عالميا (الألمانية)

عندما قرر جوسيلينو كوبيتشيك دي أوليفيرا نقل عاصمة البرازيل من ريو دي جانيرو إلى برازيليا قبل نصف قرن لم يلتحق بهذه المدينة إلا 1% من الموظفين، لكن منذ ذلك التاريخ لم تكرّس المدينة نفسها عاصمة جديدة فحسب، بل وتمكنت من أن تجعل قلبها جزءا من التراث العالمي رغم تاريخ لا يتعدى النصف قرن لتكون المدينة الوحيدة في العالم التي تبنى في القرن العشرين وتحظى بهذا الوضع.
 
فقبل 21 أبريل/نيسان 1960 تساءل كثيرون عن السبب الذي يدفع الحكومة إلى الانتقال إلى أراض قفر في منطقة سيراتو بولاية جوياس تنمو فيها حشائش السفافا العالية على بعد 1200 كيلومتر عن "المدينة الخلابة" أو رسيدادري مارافيهوسا كما تعرف أيضا العاصمة القديمة ريو دي جانيرو.
 
وكان المنتقدون يتعجبون لأمر مدينة ستصبح عاصمة دون أن تحمل أي معالم للتراث أو رائحة للتاريخ.

لكن برازيليا أصبحت في 21 أبريل/نيسان 1960 عاصمة من العدم في نهاية خطة استمرت خمس سنوات، وبات يعيش الآن 2.5 مليون نسمة في هذه المدينة التي ازدان وسطها بمبان ضخمة صممها المعماري أوسكار نيميير، وبمعالم رمزية باتت تشتهر بها ككاتدرائية برازيليا ومبنى الكونغرس ومبنى المحكمة والقصر الرئاسي.
 
شكل طائرة
وتبدو العاصمة من الجو أو على الخريطة طائرة بجناحين مع جسم بل وحتى قمرة قيادة، وهو تشبيه كان يضيق به مخططها لوسيو كوستا الذي كان يقول إن بناء مدينة على شكل طائرة قمة السخرية.
 
المعماري البرازيلي نيميير: أحاول دائما أن أبتكر نوعا من المفاجأة (لألمانية)
وتعود فكرة بناء عاصمة جديدة إلى بداية القرن التاسع عشر بهدف إشراك المناطق الداخلية المتخلفة في التنمية.
 
وطرح جتيوليو فاراجاس خلال فترتين رئاسيتين في القرن العشرين شعار "الاتجاه غربا"، وظل يذكّر البرازيليين باستمرار بهدف نقل العاصمة إلى الداخل.
 
الرئيس المؤسس
لكن من ينسب إليه التأسيس جوسيلينو كوبيتشيك دي أوليفيرا الذي وعد بداية حملته الانتخابية في الرابع من أبريل/نيسان 1955 بعاصمة جديدة، وفعلا نفّذ ذلك بعد فوزه بالانتخابات وطبّق خطة من ثلاثين نقطة على مدى خمس سنوات، لذا يقول مدير هيئة السياحة البرازيلية لوسيانو تورينهو إنه "لولا كوبيتشيك لما كانت هناك برازيليا".
 
وفاز حينها المخطط كوستا بعملية العطاء التنافسية بتصميمه "المخطط الرائد"، وبدأ العمل مع المعماري أوسكار نيميير في تنفيذ طراز معماري شائع تكون فيه المباني متشابهة على الأرض.
 
ويقول نيميير واصفا دافعه الإبداعي "أحاول دائما أن أبتكر نوعا من المفاجأة، لأنه ينبغي تمكين الفقراء من أن يمروا أمام هذا المبنى على الأقل وتجربة لحظات من البهجة".
 
ولم تكن الاحتفالات بالذكرى الخمسين لبرازيليا في 21 أبريل/نيسان الماضي باذخة، وخُفض التمويل إلى النصف، وتراجعت أفكار طموحة كان سيستضاف بموجبها مشاهير المغنيين كمادونا وبول ماكارتني، والسبب فضيحة فساد.
 
وفي وسط الفضيحة حاكمُ المقاطعة خوسيه روبرتو آرودا وهو أول حاكم للعاصمة يدخل السجن، وإن كان سجنا غادره بعد أسبوع فقط، قبل الاحتفالات بعيد المدينة الخمسين.
المصدر : الألمانية

التعليقات