زفاف فلسطيني جماعي بلبنان
آخر تحديث: 2010/7/20 الساعة 03:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الحكومة الكاتالونية: البرلمان سيصوت على إعلان الاستقلال إذا استمر القمع
آخر تحديث: 2010/7/20 الساعة 03:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/9 هـ

زفاف فلسطيني جماعي بلبنان

مائة عريس وعروس من مختلف المخيمات الفلسطينية شاركوا في الحفل (الجزيرة نت)

أواب المصري–بيروت

شهدت مدينة صيدا جنوب لبنان حفل زفاف فلسطينيا جماعيا هو الأول الذي ينظمه اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، في وقت تشهد فيه الساحة اللبنانية جدلا متزايدا حول الحقوق المدنية للاجئين الفلسطينيين.

واستفاد من ذلك العرس -الذي أقيم برعاية من رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية- مائة عريس وعروس جاؤوا من مختلف المخيمات وأماكن التجمعات الفلسطينية في لبنان.

وقد حمل الحفل عنوان "وتكتمل فرحتنا يوم عودتنا"، للدلالة على أن الفرحة تكتمل حين يعود اللاجئون إلى أرضهم في فلسطين، وهو عنوان ذو دلالة خاصة، لا سيما أنه يأتي في خضم جدل لبناني داخلي يتعلق بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم الإنسانية والاجتماعية.

وقال المشرف على تنظيم العرس -وهو القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بلبنان أحمد عبد الهادي- في حديث للجزيرة نت، إن الهدف من تنظيم حفل الزفاف هو الحفاظ على الطابع التقليدي للزفاف الفلسطيني وإحياء التراث الفلسطيني.

أحمد عبد الهادي: هدف الحفل هو الحفاظ على الطابع التقليدي للزفاف الفلسطيني (الجزيرة نت)
روابط أسرية
كما يسعى الحفل، حسب عبد الهادي، لجمع أكبر عدد ممكن من العائلات الفلسطينية في مناسبة فرح وسرور، بعدما اعتادوا التلاقي في مناسبات المعاناة والاعتصامات والمظاهرات والمطالبة بالحقوق، وصولاً إلى التذكير بالهوية والأرض والانتماء والتراث.

وأضاف عبد الهادي أن العرس يتجاوز مفاهيم تقديم يد العون والمساعدة للعرسان لإكمال "نصف دينهم" بسبب التكاليف المالية الباهظة، إلى محاولة الدعم والمساعدة حفاظاً على الروابط الأسرية والاجتماعية، وفق ما نص عليه الدين الحنيف والسنة النبوية.

ولفت عبد الهادي إلى أن حركة حماس قامت بجمع تبرعات من أصحاب أياد بيضاء يرغبون في دعم الشباب الفلسطيني وتحصينهم في وجه العادات السيئة والمظاهر غير الأخلاقية، لافتاً إلى أن هذا الدعم شمل تحمل تكاليف العرس ودفع مساعدات مالية رمزية وأخرى عينية، مثل تقديم هدايا البراد والغسالة وبعض أدوات المطبخ الأخرى.

أحيت حفل الزفاف عدة فرق فنية أنشدت وقدمت أغاني تعبر عن التراث الفلسطيني، ورقصت فرق شعبية الدبكة الفلسطينية، كما تم توزيع هدايا نقدية على العرسان في ختام الحفل.

عدة فرق فنية أنشدت وقدمت أغاني تعبر عن التراث الفلسطيني (الجزيرة نت)
حقوق مدنية
واعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة -في كلمة متلفزة ألقاها في حفل الزفاف- أن فرحة الفلسطيني ستظل قاصرة ولن تكتمل إلا بالعودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس، والإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال.

وأضاف هنية "من أجل ذلك نقاوم ونصمد ونجاهد ونعمل في كل الميادين لتحقيق هذا الطموح"، وطالب بضرورة منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان كامل الحقوق المدنية والإنسانية، وكفالة حق كل لاجئ في حياة كريمة إلى أن يحين موعد العودة إلى فلسطين المباركة، مؤكدا أنه لا تناقض بين هذا المطلب وبين الرفض المطلق للتوطين.

محمد موسى -وهو أحد العرسان الذين تزوجوا في الحفل- قال للجزيرة نت إنه يشعر بسعادة كبيرة لأن تنظيم الحفل أتاح له هذه الفرصة، وساعده على تحمل مصاريف الزواج، الأمر الذي كان يشكل عقبة أمامه.

وشكر موسى القائمين على الحفل على مساعداتهم المادية. أما والدته فقالت إنها تشعر بفرحة غامرة لزواج ابنها، وهي تتمنى أن تنتقل هذه الفرحة إلى كل بيت فلسطيني.

المصدر : الجزيرة

التعليقات