أجانب في حديقة بالعاصمة الألمانية برلين (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

أظهرت إحصائية جديدة أصدرها الجهاز الألماني المركزي للإحصاء أن عدد المواطنين الألمان من أصول أجنبية بلغ معدلا غير مسبوق، وتجاوز العام الماضي 16 مليون نسمة من أصل إجمالي سكان البلاد البالغ 82 مليون نسمة، في حين ينحدر 30% من المواليد الألمان من أصول أجنبية.

وذكرت الإحصائية التي تجري كل أربع سنوات أن ارتفاع عدد الألمان من أصول أجنبية من 15.3 مليون نسمة عام 2005 إلى أكثر من 16 مليون نسمة عام 2009، يكشف أن نحو خمس سكان ألمانيا هم من أصول مهاجرة وأجنبية.

وعرفت الإحصائية الألمان ذوي الأصول الأجنبية بأنهم الأشخاص الذين وفدوا إلى ألمانيا بدءا من العام 1950 مهاجرين أو للالتحاق بأقارب أو أسر لهم ثم حصلوا بعد ذلك على الجنسية الألمانية.

ونوهت الإحصائية إلى أن تعداد هؤلاء الألمان الجدد تنامى بمعدل 750 ألف نسمة في الفترة بين العامين 2005 و2009، في حين تراجع عدد سكان البلاد الأصليين في نفس الفترة بمقدار 1.5 مليون نسمة.

ألمان وأجانب بأحد أسواق العاصمة الألمانية برلين (الجزيرة نت)
مواليد وأعمار
وقالت الإحصائية إن العام الماضي سجل تناقصا في عدد الأشخاص المقيمين في ألمانيا والحاملين لجنسيات أجنبية بمعدل 96 ألف نسمة، في حين زاد عدد الألمان من أصول مهاجرة عن 80 ألف نسمة.

وذكرت الإحصائية أن ثلاثة ملايين ألماني من أصول أجنبية تعود جذورهم الأصلية لتركيا، و2.9 مليون إلى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، و1.5 مليون لجمهوريات يوغسلافيا السابقة، و1.5 مليون لبولندا، و830 ألفا لإيطاليا و403 آلاف لليونان و172 ألفا للبرتغال.

ونوهت الإحصائية إلى أن 30% من المواليد الجدد في ألمانيا في الأعوام الأربعة الأخيرة هم ألمان من أصل أجنبي، وأشارت إلى أن نسبة هؤلاء تصل في بعض المدن الكبيرة كبرلين وهامبورغ وشتوتغارت وفرانكفورت وكولونيا إلى 60%، وتزيد في الأحياء الشعبية بهذه المدن عن 66% من إجمالي عدد المواليد.

واعتبرت الإحصائية أن التراجع الحاد في المواليد وثبات معدلات وفاة العجائز والمسنين بين الألمان الأصليين يقود المجتمع الألماني تدريجيا نحو الانقراض.

ولفتت الإحصائية إلى أن أطفال الألمان ذوي الأصول المهاجرة يولدون وينشؤون في أوضاع معيشية ومجتمعية أكثر صعوبة من نظرائهم الأصليين.

وقالت "إن الأطفال والشباب يمثلون قاعدة الهرم السكاني للألمان من أصول مهاجرة، الذين يعدون أيضا شريحة فتية، حيث يصل متوسط أعمار أفرادها إلى 34.7 عاما مقابل 45.6 عاما لنظرائهم من سكان البلاد الأصليين".

"
30% من المواليد الجدد في ألمانيا في الأعوام الأربعة الأخيرة هم ألمان من أصل أجنبي، ونسبة هؤلاء تصل إلى 60% في بعض المدن الكبيرة كبرلين وهامبورغ وشتوتغارت وفرانكفورت وكولونيا
"

تفاوت معيشي
وتطرقت الإحصائية للأوضاع التعليمية والمعيشية للألمان من أصل أجنبي، فأشارت إلى أن نسبة من لم يكملوا تعليمهم المدرسي تصل بين هؤلاء إلى 14% مقابل 1.8% بين الألمان الأصليين.

ونوهت إلى أن نسبة من حصلوا على مؤهل مهني تصل وسط الألمان الأصليين إلى 19.2% مقابل 42.8% بين الألمان من أصول أجنبية.

وقالت الدراسة إن معدلات البطالة بين القادرين على العمل ممن هم في المرحلة العمرية بين 25 و65 عاما من الألمان ذوي الأصول المهاجرة، تصل إلى 12.2% وهي ضعف المعدلات الموجودة لدى الألمان الأصليين.

وأشارت الدراسة إلى أن 25% من الأسر الألمانية ذات الأصول الأجنبية مهددة بالوقوع تحت طائلة الفقر الذي يتهدد في المقابل 11.1% من الأسر الألمانية الأصلية.

المصدر : الجزيرة