بكين تهدف لأن تصبح بعد هذه الحملة "مدينة عالمية" (الفرنسية)
 
ذكرت وسائل إعلام صينية رسمية أن العاصمة بكين تخطط لجعل معظم سكانها -من موظفي صالونات التجميل وحتى الشرطة- يتعلمون اللغة الإنجليزية في إطار حملة لتحويل بكين من "مدينة معروفة بثقافتها" إلى "مدينة عالمية" حديثة.

وبحسب صحيفة غلوبال تايمز فإن برنامج الحكومة -الذي انطلق عام 2002 في إطار التحضير لدورة الألعاب الأولمبية ببكين عام 2008 وجدد مؤخراً- يدعو جميع رياض الأطفال في المدينة لتقديم دورات باللغة الإنجليزية في غضون خمس سنوات.
 
كما سيكون مطلوبا من ما لا يقل عن 60% من العاملين في المحال التجارية وموظفي الاستقبال ومصففي الشعر ممن هم دون سن الأربعين، إضافة إلى 80% من ضباط الشرطة، تخطي اختبارات باللغة الإنجليزية بحلول عام 2015.
 
إضافة إلى ذلك فإن كل موظف مدني تحت الأربعين ويحمل شهادة جامعية سيكون ملزما بإتقان ألف جملة إنجليزية على الأقل.
 
وبحسب التقرير فإن البرنامج يهدف إلى توفير "مزيد من الراحة للأجانب الذين يعملون أو يدرسون في العاصمة وتعزيز العلاقات والتعاون الدوليين".
 
وتقول تقارير إعلامية رسمية إنه تم قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008 تعليم نحو 5.5 ملايين من سكان العاصمة الصينية عددا من الجمل الضرورية لأي حوار أساسي باللغة الانجليزية.
 
ومن الجدير بالذكر أن الصين أطلقت مطلع هذا الشهر شبكة أخبار عالمية متلفزة تبث باللغة الإنجليزية على مدار الساعة بإشراف وكالة الأنباء الصينية شينخوا، في خطوة قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إنها تشكل أحد أكبر طموحات بكين للتأثير في المجتمع الدولي بمنظور صيني.

المصدر : الفرنسية