قالت شركة غوغل عملاق البحث الإلكتروني أمس السبت إنها ستسلم بيانات جمعتها من شبكات لاسلكية إلى السلطات الفرنسية والألمانية والإسبانية خاصة وأنها تواجه دعاوى قضائية متزايدة بشأن أسلوب جمعها للبيانات.

وبدأت كندا مؤخرا تحقيقا في أنشطة غوغل وسط مخاوف إزاء انتهاك الخصوصية فيما يتعلق بخدمة غوغل ستريت فيو سيرفيس والتي تستخدم فيها أساطيل من السيارات المجهزة بكاميرات لالتقاط صور شاملة لخدمة الأطلس الإلكتروني.

وكشفت غوغل عن أنها جمعت بيانات خاصة وهي تلتقط صورا لخدمتها، وقد بدأت بالفعل لجنة التجارة الاتحادية الأميركية تحقيقا غير رسمي بهذا الشأن وقالت غوغل إنها ستتعاون مع السلطات.

وكان عملاق البحث قد نفى في السابق ارتكاب أي مخالفات في إرسال أساطيل من السيارات حول العالم لالتقاط الصور، وكشفت غوغل لأول مرة في أبريل/ نيسان عن أن السيارات كانت تجمع أيضا بيانات لاسلكية ولكنها أكدت أنها لم تجمع أي معلومات شخصية من شبكات لاسلكي.

ولكن وبعد طلب ألماني بإجراء مراجعة بهذا الشأن، أقرت غوغل في مايو/ أيار بأنها جمعت بعض البيانات دون قصد.

ورفعت دعاوى قضائية ضد غوغل في واشنطن وكاليفورنيا وماساتشوستس وأوريغون أقامها أفراد اتهموا الشركة بانتهاك خصوصيتهم بجمع بيانات من شبكات لاسلكي مفتوحة.

المصدر : رويترز