خبراء المناخ يتوقعون أن يكون موسم الأعاصير قويا هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

عزز المنخفض المداري أليكس سرعته فوق خليج المكسيك واستعاد قوته فصار عاصفة مدارية، في الوقت الذي استمر فيه إغلاق ميناءين نفطيين مكسيكيين.

وقال خفر السواحل الأميركي إن العاصفة أليكس لا تشكل خطرا وشيكا على جهود إزالة النفط من بئر ماكوندو التابعة لشركة بي بي في خليج المكسيك والتي تعرضت لانفجار.

ولكن شركة شل أويل أوقفت الإنتاج تحت البحر في رصيفي أوجير وبروتوس في خليج المكسيك بسبب خطر العاصفة، وأجلت يوم السبت الماضي العمال غير الأساسيين من منصات الإنتاج والحفارات في المناطق التي تشرف عليها الولايات المتحدة بحقول النفط بخليج المكسيك.

وقال خبراء أرصاد جوية من المركز القومي الأميركي للأعاصير أمس الأحد "من المتوقع اكتساب قوة إضافية ويمكن أن يصبح أليكس إعصارا في غضون الـ48 ساعة المقبلة".

ومن المتوقع اجتياح أليكس اليابسة مرة أخرى يوم الأربعاء بين براونزفيل بولاية تكساس وتوكسبان دي رودريجيز كانو بالمكسيك.

وأثارت العاصفة أليكس وهي أولى عواصف موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي لعام 2010 رياحا بلغت سرعتها 75 كيلومترا في الساعة على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب غربي كامبيتشي.

وأبقت الحكومة المكسيكية ميناء دوس بوكاس وميناء كايو أركاس مغلقين بعد ظهر الأحد، مشيرة إلى سوء الأحوال الجوية والأمواج القوية في المنطقة.

وقالت شركة بيمكس النفطية الحكومية العملاقة إن منصاتها في منطقة كامبيتشي ساوند تعمل بشكل عادي ولا توجد خطة إجلاء حتى الآن قبل وصول أليكس.

ومن المتوقع أن تؤدي العاصفة أليكس إلى هطول أمطار يبلغ منسوبها ما بين عشرة و20 سنتيمترا على شبه جزيرة يوكاتان حتى يوم الثلاثاء ومن المحتمل هطول كميات متفرقة يصل منسوبها إلى 38 سنتيمترا فوق المناطق الجبلية.

المصدر : رويترز