أظهرت دراسة اجتماعية في الولايات المتحدة تزايد عدد الأميركيات اللائي ليس لهن أولاد عما كان عليه الحال قبل أكثر من ثلاثة عقود. 

وذكر مركز "بيو" للأبحاث أن حوالي 20% من النساء الكبيرات ليس لديهن أطفال مقارنة بـ10% في السبعينيات.

واعتمدت النتائج الواردة في الدراسة على بيانات من التعداد الحالي للسكان لمكتب تعداد السكان.

وقالت ديفرا كوهن التي شاركت في الدراسة "في العقود الأخيرة قل الضغط الاجتماعي للقيام بأدوار تقليدية بمجموعة منوعة من الطرق، وهناك ميل للاختيار الشخصي ويمكن أن يلعب هذا دورا في تقليل الضغط على الناس للزواج وإنجاب أطفال".

وأضافت "لدى النساء خيارات أكثر مما في الماضي لإقامة حياة مهنية قوية وممارسة خيار عدم إنجاب أطفال".

وأشارت إلى سبب آخر للزيادة وهو أن البعض يعد الأطفال أقل أهمية لإنجاح الزواج، ووجد بحث أجراه مركز "بيو" عام 2007 أن 40% من البالغين يقولون إن الأطفال مهمون جدا لإنجاح الزواج مقارنة مع 65% عام 1990.
   
وفي العام 2008 كان بين كل خمس نساء بيض تتراوح أعمارهن بين 40 و44 عاما امرأة بلا أطفال مقارنة مع 17% للنساء السود ومن هن من أصل إسباني و16% للنساء الآسيويات.
 
وذكرت الدراسة أنه يبدو أيضا أن التعليم يعد عاملا في خيار المرأة أن تكون أما، فكلما زادت المرأة تعليما زاد معدل عدم الإنجاب.

المصدر : رويترز