زعمت دراسة حديثة أن النساء ربما يجدن صعوبة في قراءة الخرائط لكنهن أفضل من الرجال في تذكر المسارات والطرق المؤدية إلى أماكن سبق للطرفين ارتيادها.

فقد وجد الباحثون أنه بينما يمتاز الرجال بالقدرة على الوصول إلى أماكن جديدة, فإن النساء يتفوقن عليهم بالقدرة على العودة إلى تلك الأماكن مرة أخرى.

ويعزو الباحثون ذلك إلى أن النساء يتميزن على الرجال بقدرتهن على تذكر المعالم, الأمر الذي لا يضطررن معه إلى رسم مسار للعودة لذات المكان مرة أخرى.

ويعتقد العلماء أن الأمر يتعلق بالأدوار المختلفة التي كان الرجال والنساء يضطلعون بها إبان مجتمعات الصيد والجمع البدائية.

فبينما كان الرجال يجيدون صيد الطرائد, امتازت النساء عليهم بتذكر أفضل الأماكن التي تنمو فيها أشجار الفاكهة والمكسرات المختلفة.

واستعان الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها دورية "إيفوليوشن آند هيومن بهيفيور", بأهالي قرية مكسيكية نائية حيث طلبوا من الرجال والنساء جمع نبات الفطر.

وكانت النتائج أن كلا الطرفين جمع نفس الكمية من الطعام, غير أن الرجال استنفدوا في سبيل ذلك 70% من الطاقة أكثر من النساء.

وقال لويس باشيكو كوبوس –الذي قاد فريق الباحثين بجامعة ناشونال أتونوموس بالمكسيك- إن نتائج الدراسة أظهرت أن أداء النساء أفضل, كما أنهن أسرع من الرجال في تبني خطط بحث تناسب نمط حياة تعتمد على أسلوب الجمع.

المصدر : ديلي تلغراف