فيرغسون تطلب أموالا للقاء بأندرو
آخر تحديث: 2010/5/24 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/24 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/11 هـ

فيرغسون تطلب أموالا للقاء بأندرو

 أندرو نفى أي علم له باللقاء الذي جمع زوجته السابقة بالصحفي الذي طلبت منه المال (الأوروبية)

طلبت دوقة يورك سارة فيرغسون من صحفي ادعى بأنه رجل أعمال مبلغا ماليا لترتيب لقاء له مع زوجها السابق الأمير أندرو الذي يعمل ممثلا خاصا لبريطانيا في شؤون التجارة والاستثمار.
 
وصوّرت فيرغسون وهي تقبض أربعين ألف دولار دفعة أولى على أن يعقبها شيك بمبلغ خمسمائة ألف جنيه إسترليني (722 ألف دولار) مقابل تعريف الصحفي على الأمير.
 
وتظهر اللقطات التي بثت أمس على الموقع الإلكتروني لصحيفة نيوز أوف ذا ورلد، فيرغسون وهي تقول للصحفي في اللقاء الذي سجل في شقة بلندن "اهتم بي وسأهتم بك. ستستعيد ما تقدمه عشرة أضعاف، أنا أستطيع أن أفتح لك أي باب تريده".
 
وطالبت فيرغسون بنسبة 1% من أي اتفاق يتم التوصل إليه بين رجل الأعمال المزعوم وزوجها السابق، مع تأكيدها للصحفي أن زوجها السابق "لا يقبل بنسا واحدا أبدا مقابل أي شيء".
 
وذكرت الصحيفة أن فيرغسون مذهولة بعدما علمت بأمر التسجيل المصور، ونقلت عنها قولها "صحيح أن وضعي المالي صعب لكن لا عذر لسوء الحكم وأنا آسفة جداً على ما حصل". وأكدت أن زوجها السابق لم يكن على علم بالذي حصل.
 
الأمير ينفي
وقد نفى الأمير أندرو (50 عاما والرابع في ترتيب ولاية العهد) نفيا قاطعاً أي علم له باللقاء الذي جمع زوجته السابقة بالصحفي أو النقاش الذي دار بينهما.
 
ويواجه الأمير موجة جديدة من الجدل بشأن دوره بصفته ممثل بريطانيا الخاص لشؤون التجارة الدولية والاستثمار، وتخوفت صحف بريطانية من أن يخسر الأمير منصبه بعد الذي قامت به زوجته السابقة.
 
لكن متحدثا باسم القصر قال إن الأمير منذ العام 2001 قام بدوره ممثلا خاصا باستقامة ونزاهة تامة ومطلقة.
 
وكان الأمير قد وصل بريطانيا أمس الأحد بعد زيارة إلى ماليزيا للترويج للصناعة البريطانية، ويتوقع أن يلتقي مستشارين في قصر باكنغهام اليوم الاثنين وإجراء محادثات مع ممثلين من وزارة التجارة والاستثمار.
 
وتوقعت الصحيفة أن يثير انكشاف هذا الأمر غضب العائلة المالكة وبخاصة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.
المصدر : وكالات

التعليقات