سحلية ضخمة أعلن عن اكتشافها بالفلبين في أبريل/نيسان الماضي (الفرنسية)

حذر فريق من العلماء بقيادة مختصين في جامعة كاليفورنيا-سانتا كروز الأميركية من أن العديد من أصناف السحالي في العالم يواجه خطر الانقراض بسبب التغيرات المناخية التي يشهدها كوكب الأرض.
 
وبحسب نتائج الدراسة المسحية التي نُشرت في دورية "علوم" الصادرة الجمعة الماضي فإن 12% من السحالي تعرضت للانقراض في مناطق استيطانها منذ السبعينيات، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الأرض المصاحب للتغيرات المناخية.
 
وحذرت الدراسة التي استهدفت 48 صنفًا من السحالي في مائتي بقعة في العالم، من أن 40% من أصناف السحالي المستوطنة ستتعرض للانقراض من العالم، وتشمل خمس عائلات من السحالي منها عائلة الأبراص (البرص) وعائلة الحرباء.
 
وأوضحت أن التغيرات المناخية أدت إلى انخفاض الساعات اليومية التي تقوم خلالها السحالي بالبحث عن غذائها، حيث إن السحالي تلجأ إلى "تشميس" أجسامها يوميًّا لتدفئتها، غير أنها تتراجع إلى الأماكن الظليلة عندما تشعر بالحر، وبالتالي لا تتمكن من اصطياد فرائسها.
 
ومن وجهة نظر أستاذ العلوم الحياتية من جامعة أوهايو الأميركية وعضو الفريق دون مايلز، فإن "ما يثير القلق هو أن الانقراض يحدث في بقع حيوية هامة من العالم مثل المكسيك وجنوب أفريقيا وأستراليا."
 
وكان فريق العلماء قد أجرى تقييمًا لتأثير ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الأرض على تلك الكائنات، ومن ثم اعتمدوا على نتائجهم لتطوير نموذج حول مخاطر الانقراض عند السحالي.
 
ويذكر أن الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة أصدر عام 2004 تقييما هاما بشأن التنوع الحياتي في العالم حذر عبره من تزايد معدل انقراض السلالات الحيوانية بنسب خطيرة تزيد عن أي حسابات أو توقعات على مدار عقدين ماضيين.

المصدر : قدس برس