أثر التسرب النفطي على الحياة البحرية
آخر تحديث: 2010/5/19 الساعة 10:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/19 الساعة 10:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/6 هـ

أثر التسرب النفطي على الحياة البحرية

التسرب النفطي أضر بالحياة البحرية في المكسيك (الفرنسية-أرشيف)

أكد خبراء اتحاديون في الحياة البرية أنه لا يمكن معرفة تأثير التسرب النفطي على الحياة البحرية بشكل كامل، رغم وجود سلاحف بحرية ودلافين ميتة على ساحل خليج المكسيك.

واعترف الخبراء بأن الآثار المدمرة المحتملة للتسرب ووسائل التشتيت المستخدمة لفصل النفط عن الماء, يمكن أن يتم الشعور بها على مدى عقود, لكنهم لفتوا إلى صعوبة تقييم ذلك نظرا لأن جزءا كبيرا من الحياة البحرية في هذه المنطقة تقع على عمق سحيق تحت المياه.

وقال رئيس قسم الجودة البيئية في مصلحة الأسماك والحياة البرية الأميركية روجر هيلم إنه تم انتشال نحو 162 سلحفاة بحرية -بينها 156 سلحفاة ميتة- منذ الانفجار الذي وقع يوم 20 أبريل/نيسان الماضي وأغرق منصة النفط ديب ووتر هورايزون.

وأضاف هيلم أنه تم انتشال 12 دلفينا ميتا على الأقل، وتم الإمساك بـ12 طائرا, تم تنظيف ثمانية منها وإطلاق البقية أربعة آخرين, في حين نفق 23 طائرا آخرا غرق في المياه الملوثة بالنفط.

وهناك أنواع عديدة أخرى من الطيور تعيش حاليا في المناطق الشمالية من الولايات المتحدة وكندا، ويمكن أن تتعرض لتأثيرات التسرب النفطي عندما تهاجر إلى الخليج في الشتاء القادم.

ورغم وجود هذه الأعداد من الكائنات البحرية الميتة, فإن هيلم أشار إلى عدم إرجاع أسباب موتها إلى التسرب النفطي قبل صدور نتائج تشريحها.

المصدر : الألمانية

التعليقات