تساءلت مجلة تايم الأميركية عما إذا كان تناول الوجبات السريعة أو "جانك فوود" بات يشكل نوعا من الإدمان، وأشارت إلى دراسة كشفت أن الوجبات الغنية بالدهون والسكريات تؤدي إلى الإدمان شأنها شأن الإدمان على الهيروين والمخدرات الأخرى.

ومضت تايم إلى أن ثلثي الشعب الأميركي يعاني من آثار السمنة بسبب إدمانه على تناول الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية التي تفوق حاجة أجسامهم.

وأشارت دراسة بشأن الوجبات السريعة أجراها باحثون في معهد سكريبس للأبحاث في فلوريدا ونشرتها مجلة "جورنال نيتشر نيوروساينس" يوم 28 مارس/آذار الماضي، إلى أن التناول المستمر لتلك الوجبات يوصل إلى درجة الإدمان.

وأخضعت الدراسة ثلاث مجموعات من الفئران للتجربة حيث تم تغذيتها بوجبات متنوعة على مدار أربعين يوما، كما تمت تغذية إحدى المجموعات بالطعام المخصص للفئران فقط.

السمنة تؤدي بصاحبها للإصابة بأمراض مختلفة (الفرنسية-أرشيف)
الأطعمة الغنية
وبينما تمت تغذية المجموعة الثانية بأكلها المعتاد وسمح لها ببعض لحوم الخنزير والسجق وفطائر الجبنة والشوكولاتة المجمدة وبعض أنواع الحلويات لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم الواحد، سمح للمجموعة الثالثة بالوصول إلى الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية العالية لمدة 23 ساعة في اليوم.

وكشفت الدراسة أن المجموعة الثالثة التهمت ضعف السعرات الحرارية بالمقارنة مع المجموعتين الأخريين، وأنها بالتالي أصيبت بالسمنة جراء ذلك.

والمذهل أن الدراسة كشفت أن المجموعة الثالثة أو التي سمح لها بتناول الأغذية الغنية بنسب عالية من الدهون والسكريات لمدة طويلة في اليوم، أصيبت بالإدمان على تلك الأطعمة مما أسفر عن زيادة مفرطة في أوزانها وإصابتها بالتالي بالأمراض المختلفة.

ويقول رئيس فريق الدراسة الأستاذ المشارك بول كيني إن آثار الإدمان في فئران المجموعة الثالثة تشبه إلى حد كبير تلك الآثار الناتجة عن الإدمان على الكوكايين والهيروين.



وخلصت الدراسة إلى أن الوقوع في إغراءات الوجبات السريعة لفترات طويلة من شأنه أن يتسبب في السمنة أو البدانة.

المصدر : تايم