كشفت دراسة أجرتها جمعية دعم صناعة السينما في ألمانيا عن تراجع كبير في أعداد الشباب الذين يحرصون على ارتياد دور السينما, لصالح الكبار السن.
 
وجاء في الدراسة أن نسبة الشباب في المرحلة العمرية الواقعة بين 20 و29 عاما من مرتادي السينما تراجعت منذ عام 2000 بمعدل 37%.
 
وأشارت الدراسة إلى أن 37.5 مليون تذكرة من 146.3 مليون تذكرة سينما بيعت العام الماضي كانت لشباب أقل من 30 عاما.
 
كما رصدت الدراسة إقبالا متزايدا من قبل الكبار السن على دور السينما حيث كان واحد من كل ثلاثة من مرتادي السينما عام 2009، أكبر من 40 عاما.
 
ووفقا للدراسة فإن الألمان لا يفضلون الذهاب إلى السينما فرادى، حيث تميل نسبة 37% إلى الذهاب برفقة الأصدقاء. كما ذهب 30.8 مليون شخص العام الماضي إلى السينما مرة واحدة على الأقل بزيادة نسبتها 3% عن 2008.

المصدر : الألمانية