ناسا أجلت إطلاق إنديفور للسماح للباحثين بتطوير مقياس طيف مغناطيسي (الفرنسية-أرشيف)

قررت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تأجيل إطلاق مكوكها الفضائي إنديفور في آخر مهامه الفضائية، الذي كان مقررا في يوليو/تموز، لينطلق في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتقضي خطة ناسا الأصلية بأن تكون هذه المهمة هي الثانية بين المهام النهائية لأسطول المركبات المكوكية المحالة للتقاعد بعد أن يقوم المكوك ديسكفري بمهمته في سبتمبر/أيلول المقبل.

غير أن ناسا عدلت موعد الإطلاق وغيرت مواعيد الرحلات الفضائية، بما يسمح للعلماء بتطوير مقياس الطيف المغناطيسي "ألفا" الذي سيقوم المكوك بنقله إلى المحطة الفضائية الدولية.

وسيستخدم المقياس في تجربة للبحث عن أنماط مختلفة من المواد الغريبة من خلال قياس الأشعة الكونية، وسوف تساعد التجربة الباحثين في دراسة كيفية نشوء الكون والبحث عن شواهد للمادة الداكنة والمادة المضادة التي من المقرر أن يحملها المكوك إنديفور.

ووضع جدول لإحالة أسطول المركبات المكوكية للتقاعد منذ سنوات، والرحلات الثلاث الباقية تهدف لإتمام أعمال الإنشاء في المحطة الفضائية الدولية.

وقالت ناسا إنها ستعمل على إنجاز كل الرحلات المقررة حتى لو استدعى الأمر مدها للعام المقبل، وإن الميزانية تسمح بذلك لإتمام أي رحلات باقية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في فبراير/شباط الماضي إلغاء خطط شُرع في تنفيذها إبان الإدارة السابقة لإنتاج جيل جديد من المركبات الفضائية يحل محل أسطول المركبات المكوكية، بحيث يتمكن الجيل الجديد من حمل رواد الفضاء للقمر، ووصولا للمريخ وما بعده في نهاية المطاف.

ويأمل الرئيس أوباما أن تتكفل المؤسسات التجارية بتطوير صناعة المركبات الفضائية التي يمكنها حمل الرواد لمواقع قريبة، وتسمح لناسا بالتركيز على المهام الفضائية الأبعد.

المصدر : وكالات