الطلاب أكدوا عدم قدرتهم على العمل جيدا بعيدا عن وسائل الاتصال الحديثة (الأوروبية-أرشيف)
أفادت دراسة جديدة بأن طلاب الجامعات الأميركية المدمنين على وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة يظهرون أعراضا مشابهة لتلك المصاحبة لإدمان المخدرات والكحوليات.
 
ولاحظت الدراسة أن تخلي أولئك الطلاب لمدة يوم كامل عن استعمال تلك الوسائل أظهر لديهم علامات الحنين والقلق وعدم القدرة على العمل بصورة جيدة.
 
وشملت الدراسة التي أجريت في جامعة ماريلاند الأميركية 200 طالب أدمنوا استعمال الهواتف المحمولة وبرامج التواصل ومواقع الإنترنت.
 
وقالت سوزان مولر مديرة مشروع الدراسة وأستاذة الإعلام في الجامعة إن العديد من الطلاب كتبوا عن كيفية كرههم لفقد أجهزة التواصل الإعلامي التي ساوى البعض بينها وبين العيش من دون أهل أو أصدقاء.
 
وأضافت أن أغلب شكاوى الطلاب جاءت من حاجتهم لاستخدام الرسائل النصية وبرامج المحادثات والبريد الإلكتروني وموقع فيسبوك الاجتماعي على الإنترنت.
 
وأظهرت الدراسة عدم اهتمام الطلاب، موضوع الدراسة، ببرامج الأخبار أو أخبار الشخصيات مبدين علاقة سطحية بالأخبار الجديدة وأنهم نادرا ما يميزون بين الأخبار والمعلومات العامة.
 
لكن اتحاد الأطباء النفسيين الأميركيين لا يقبل وصف إدمان الإنترنت بأنه اضطراب نفسي.

المصدر : رويترز