العناية الإلهية تتدخل لإنقاذ الأسرة من الزلزالين (رويترز-أرشيف)

تدخّل القدر ثانية في إنقاذ عائلة نجت من زلزال هايتي بعد فرارها إلى تشيلي حيث لاحقها الزلزال مرة أخرى.

فقد غادر أفراد من عائلة ديزارميس هايتي قبل أسبوعين بعد الزلزال المدمر الذي ضرب البلد في يناير/كانون الثاني الماضي ليلحقوا بابنهم الأكبر في تشيلي فيما بدا ملاذا آمنا من الفوضى التي اجتاحت بورت أو برنس. وما كاد يمر شهر على شعورهم بالأمان حتى ضربت هزة أرضية قوية أخرى تشيلي في نهاية الأسبوع.

وبعد أن نجت العائلة من كلا الزلزالين، تعيش الآن رعب حدوث هزة أرضية أخرى وتفترش حاليا حديقة أحد المنازل الذي وفره لها الابن الأكبر بيير بالقرب من العاصمة سانتياغو.

ووصف بيير حال العائلة عند حدوث توابع الزلزال وكيف رفضوا البقاء داخل المنزل رغم تأكيده لهم بعدم الخوف وأن البلد مجهزة لمقاومة الزلازل لكن حالتهم النفسية كانت في غاية السوء ولم يسمعوا كلامه.

المصدر : غارديان