ذكرت أرقام رسمية حصل عليها حزب المحافظين البريطاني المعارض وأصدرها اليوم الأربعاء أن عدد المجرمين الأطفال ارتفع بنسبة 13% في ظل حكومة حزب العمال الحاكم، ويتم يومياً إدانة 160 طفلاً.

وقالت الأرقام إن المحاكم البريطانية أدانت 57635 طفلاً دون السادسة عشرة من العمر بجرائم مختلفة خلال العام 2008، وكان بينهم أطفال دون العاشرة من العمر.
 
وأوضحت الأرقام أن 114 تلميذاً في المدارس الابتدائية أُدينوا بارتكاب جرائم عنف، فيما أدين 176 تلميذاً بارتكاب عمليات سطو في السنوات الثلاث الأخيرة.
 
وأضافت أن تسعة أطفال تتراوح أعمارهم بين عشر سنوات و11 أُدينوا بجرم الاعتداء على رجال شرطة، و214 طفلاً بجرائم جنائية، من ضمنهم 59 طفلاً تسببوا بحرائق.
 
المحافظون انتقدوا براون لعدم إقراره بأن المجتمع البريطاني محطم (الفرنسية)
انتقادات
وقال وزير داخلية الظل في حكومة حزب المحافظين المعارض كريس غريلينغ إن "هذه الأرقام تثبت أن رئيس الوزراء وزعيم حزب العمال غوردون براون كان مخطئاً حين رفض الإقرار بأن المجتمع البريطاني محطم".
 
وتساءل "كيف يمكن لبراون أن يدّعي أن مجتمعنا غير محطم عندما يكون لدينا المزيد من الأطفال يرتكبون جرائم في مجتمعنا؟".
 
وأضاف أنه "حين يكون هناك أطفال في سن العاشرة والحادية عشرة من العمر يعتدون على رجال الشرطة ويرتكبون جرائم خطيرة، فهذا مؤشر على أن الأمور تسير على نحو خاطئ وبصورة سيئة".

المصدر : يو بي آي