نشرت مؤسسة الجبهة الإلكترونية مستندات تؤكد أن عملاء هيئات تنفيذ القانون الأميركية تتدرب حاليا على تكوين صداقات مع المشتبه بهم من خلال استخدام المواقع الإلكترونية الاجتماعية.

وكشفت وثائق التدريب الداخلية أن عملاء سريين لمكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) ووكالات أمنية أخرى ينشئون صفحات تعريفية على مواقع مثل ماي سبيس وفيسبوك لاختراق الشبكات الاجتماعية للمشتبه بهم لمحاولة اعتقالهم.

وورد في كتيب التدريب التعريفي أن هذه الطريقة قد تساهم في التوصل إلى المشتبه فيهم والحصول على معلومات شخصية وخاصة.

وأعدت وزارة العدل عرضا توضيحيا يبين أهمية الشبكات الاجتماعية كمصدر جيد للمعلومات.

وأشارت المستندات إلى المشاكل المحتمل وقوعها عند استخدام هذا النوع من العمليات السرية, حيث تعتبر انتهاكا لشروط الخدمة التي تعتبر هذا التصرف نشاطا غير قانوني, وتحظر بعض المواقع إنشاء حساب بهوية مزورة.

وفي الوقت ذاته قدمت مصلحة الضرائب مستندا لمؤسسة الجبهة الإلكترونية جاء فيه أن موظفي الضرائب محظور عليهم اللجوء للخداع أو استخدام حسابات إلكترونية مزيفة للحصول على معلومات عن دافعي الضرائب.

المصدر : الألمانية