استنتج علماء نفس بريطانيون أن الاستخدام المفرط للإنترنت قد يؤدي إلى الاكتئاب.
 
وأظهرت دراسة جديدة نقلا عن (بي بي سي) أن 1.2% من 1319 من مدمني الإنترنت يشكون من الاكتئاب أكثر من غيرهم بخمس مرات.
 
وسئل المستطلعون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 إلى 51 سنة عن أسباب ومدة استخدامهم للإنترنت, بالإضافة إلى بعض الأسئلة لمعرفة إذا ما كانوا يشكون من الاكتئاب أم لا.
 
وأظهرت الدراسة أن قلة من مستخدمي الإنترنت انعزلوا عن حياتهم الواقعية الاجتماعية وانخرطوا بغرف المحادثة ومواقع الإنترنت , وإن 18 مستطلعاً أو 1.2% من المستطلعين يصنفون على أنهم مدمنون على الإنترنت.
 
وعارض فريق جامعة ليدز المعد للدراسة الربط بين الإنترنت والاكتئاب بحجة أن أغلب مستخدمي الإنترنت لم يشكوا من أمراض عقلية, بالإضافة إلى أنه لا يمكن تشخيص الإدمان على الإنترنت بشكل موثوق.
 
وعلق المسؤول الرئيسي عن الدراسة الدكتور كاتريونا موريسون "الإنترنت يلعب الآن دوراً كبيراً في حياتنا المعاصرة لكن فوائده تترافق مع جانب مظلم".
 
وأضاف موريسون أن عدد كبيرا من الناس يستخدم الإنترنت بشكل إيجابي, لكن البعض يجد صعوبة في السيطرة على المدة المطلوب تمضيتها في استخدامه مما يربك حياته وواجباته اليومية.

المصدر : يو بي آي