إندرلى: فيسبوك أصبح في وضع يمكنه من منع الآخرين من استخدام اختراعه (الجزيرة-أرشيف)

فاز موقع فيسبوك ببراءة اختراع أميركية لخدمة الأخبار من وراء طريقته في تحديث الأخبار فوريا.

وقال فيسبوك في رد بالبريد الإلكتروني أمس الجمعة على استفسار لوكالة الأنباء الفرنسية إن إطلاقه خدمة الأخبار في العام 2006 كان لحظة محورية في تاريخ فيسبوك غيرت الطريقة التي يحصل بها الملايين من الناس على المعلومات على الموقع.

وقال فيسبوك "نشعر بالغبطة لنيل هذه البراءة"، ولكنه رفض إعطاء مزيد من الشرح، ونصح الوكالة بالاتصال بمحام لأخذ فكرة عن أهمية البراءة.

وتلخص البراءة "الاختراع" باعتبارها طريقة لعرض خدمة أخبار في وسط الشبكة الاجتماعية.

والطريقة كما هي موضحة لدى مكتب الولايات المتحدة للترخيص والأوراق التجارية هي إرفاق التعليقات والروابط المرفوعة من قبل مستخدمي شبكة اجتماعية، لإشراك أعضاء آخرين في مجتمع الإنترنت.

ويدخل هذا المفهوم في صميم خدمة "تويتر" التي تسمح للناس بتبادل الأفكار أو الملاحظات في أي لحظة من اليوم باستخدام رسائل نصية من 140 حرفا أو أقل.

البراءة تثير قلق محبي تويتر وغيره من الشبكات الاجتماعية (وكالات-أرشيف)
قلق من البراءة

وقد تثير البراءة الممنوحة لمؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ وشركائه هذا الأسبوع قلقا في أوساط محبي خدمات المدونات المصغرة لدى تويتر وغيره من الشبكات الاجتماعية التي ازدهرت من خلالها أنماط تحديث الأخبار فوريا.

ووفقا للمحلل روب إندرلى من مجموعة إندرلى في وادي السليكون تمنح هذه البراءة فيسبوك سلاحا محتملا لدرء المنافسين على ساحة الإنترنت، حيث تشكل الشبكات الاجتماعية الاتجاه القوي.

وقال إن "الأمر ليس فقط تجاوز فيسبوك لتويتر، بل هو تجاوز لماي سبيس ولأي خدمة اجتماعية على الشبكة، ويمكن اعتباره خطوة دفاعية استباقية ضد غوغل".

ونبه إلى أن خدمة "غوغل بز" التي أطلقت الشهر الماضي، وتسمح لمستخدمي بريد غوغل باستقبال تحديثات أصدقائهم، هي التي تشغل بال فيسبوك أكثر من تويتر وماي سبيس.

وقال المحلل إن فيسبوك، بحصوله على هذه البراءة، أصبح في وضع يمكنه من منع الآخرين من استخدام اختراعه.

وأفاد المحلل بأن الطعن في هذه البراءة ممكن بإلزام فيسبوك بإثبات أن أي خدمة تشاركية للأخبار لم تحدث في أي مكان آخر على الإنترنت قبل الوقت الذي سجل فيه إطلاقها عام 2006.

المصدر : الفرنسية