بركة السباحة العامة في نبع الحياة (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

يقصد آلاف الزوار بلدة جباب جنوبي سوريا في فصل الربيع للاستجمام والاستفادة من حمامات المياه المعدنية الكبريتية التي تصل درجة حرارتها لدى خروجها من باطن الأرض نحو 45 درجة مئوية.
 
وقد اكتشف نبع المياه الكبريتية في جباب المسمى بنبع الحياة عام 1987 خلال الرحلة الفضائية السورية السوفياتية المشتركة، لكن البدء بحفر البئر لم يبدأ إلا عام 2000. وبدأ استثمار البئر عام 2002 حيث تبين احتواؤها بالتحليل على 40 من العناصر المعدنية أبرزها الكبريت.
 
مزايا وخصائص
واستنادا إلى تحليلات مخبرية في مدينة "كاروفيفاري" التشيكية, قال المشرف على النبع المهندس زهير شبيب إن مياه نبع الحياة نادرة، وأضاف للجزيرة نت "لديهم في التشيك نحو 720 نبع مياه حارا لكنهم أكدوا خصوصية المياه المستخرجة من عمق 770 مترا".
 
وأوضح شبيب أن المياه تضم عناصر من بينها السيلينوم والكالينيوم والكاريبيوم فضلا عن وجود غازات منحلة والأوكسجين بحالاته الثلاث "أو3" و"أو2" و"أو".
 
زهير شبيب: مياه نبع الحياة نادرة (الجزيرة نت)
وتقدم المياه في النبع للزوار عبر حمامات سباحة عامة مفصولة للذكور عن الإناث فضلا عن وجود مقصورات خاصة يمكن لكل مجموعة أن تستخدمها.
 
وتستخرج المياه مباشرة من البئر دون أن أي إضافات أو تبريد أو تسخين مما يجعل التعامل معها مباشرة صعبا قبل مرور فترة تنخفض درجة حرارتها إلى حوالي 38 أو أقل بقليل.
 
حالات طبية
بدورهم أكد عدد من الزوار أنهم استفادوا من المياه في حالات مفصلية وعضلية خصوصا، لكن دون الوصول إلى حالات علاجية بالكامل، كما يقول الحاج خليل (55 عاما)، الذي أوضح أنه يزور النبع مرتين إلى ثلاث مرات خلال الشتاء والربيع، أما في الصيف فهو لا يستطيع تحمل درجة حرارتها، على حد تعبيره.
 
أما حسين (50 عاما) فقد حصل على نتائج قال إنها معقولة, بعد أن كان يعاني من كسر متبدل بعظم الترقوة جراء حادث مروري, حيث ضعفت أربطة الكتف بسبب التجبير وحدث تحدب عضلي حسب تقرير الطبيب.
 
ومن وجهة نظر المعالج الفيزيائي وليد سلامة فإن مياه جباب الكبريتية لها عدة مزايا أهمها درجة الحرارة المرتفعة والمفيدة في حالات الاستشفاء للأجزاء العضلية، فضلا عن وجود كمية من الشوارد المعدنية الموجودة في المياه.
 
وتابع سلامة المختص في مستشفى دمشق أن المياه بحد ذاتها من عناصر العلاج كونها تدفع إلى الاسترخاء والراحة, كما أن الكبريت يدخل بتركيب الكولاجين العنصر الترميمي في المشاكل المفصلية والأربطة والغضاريف.
 
بدوره أوضح عامر الذي يعمل بالعلاج الفيزيائي أن العلاج الطبيعي عقب الحمامات الكبريتية مهم من أجل التسريع بالشفاء، منوها إلى أن حرارة 45 درجة للمياه تتيح إخضاع المريض لجلسات علاج دون تسكين للألم.
 
وقال إن وجود الكبريت والشوارد مهم لعلاج مشكلات الجلد, لكنه في المقابل يدعو لعدم المبالغة بقدرة تلك المياه على العلاج كما يتوهم البعض.

المصدر : الجزيرة