جامعة قاريونس الليبية استضافت المؤتمر الحادي عشر لتقنية المعلومات (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

دعا المشاركون في المؤتمر العربي الدولي الـ11 لتقنية المعلومات بجامعة قاريونس الليبية إلى تعزيز المحتوى العربي على الإنترنت، وبخاصة ما يتعلق بنشر المادة العلمية المكتوبة باللغة العربية على الشبكة.

وأوصى 150 باحثا جاؤوا من 23 دولة، في المؤتمر المنعقد في الفترة ما بين 14 و16 ديسمبر/ كانون الأول الحالي بضرورة العمل على وضع معايير لتقييم جودة المواقع الإلكترونية العربية، وزيادة جودة محتواها.

كما حثوا المنظمات والمؤسسات العربية على إنشاء قاعدة بيانات تهتم بالمادة العلمية المكتوبة بالعربية، وعلى عقد ورش عمل متخصصة في مجالات التعليم الإلكتروني.

وأكد رئيس كلية تقنية المعلومات بجامعة قاريونس محمد العماري في حفل الافتتاح أهمية هذا المؤتمر "حيث تندمج فيه الأفكار العلمية العربية والدولية ويطرح فيه آخر ما توصل اليه العلم في مجال تكنولوجيا المعلومات" مشيرا إلى أهميته في ترسيخ ثقافة تكنولوجيا المعلومات لتطوير الصناعة والمجالات الأكاديمية.

حامد الفواعرة أعرب عن أمله في إخراج قاموس عربي إلكتروني (الجزيرة نت)
قضايا
وناقش الخبراء طيلة ثلاثة أيام تأمين المعلومات والذكاء الاصطناعي ونظم المعلومات وشبكات الحاسوب وهندسة البرمجيات والتعليم الإلكتروني والاتصالات الرقمية.

واعتبر الأمين العام لجمعية كليات الحاسبات والمعلومات التابعة لاتحاد الجامعات العربية حامد الفواعرة التحدي الأكبر حاليا هو "المحتوى العربي" على الإنترنت مضيفا في تصريح للجزيرة نت أن كافة الأبحاث والإنتاج العربي "غير مرئي بالنسبة للعالم مقارنة بالإنتاج الغربي الكبير".

وقال أيضا إن توجه الجمعية خلال الفترة المقبلة الدفع بمحاولة إظهار الإنتاج العربي العلمي وتوظيف البرمجيات في هذا الصدد، لكنه أشار إلى أن تمويل المشاريع الكبيرة على مستوى العالم العربي "محدود".

ويأمل الفواعرة حشد الجهود العربية لإخراج القاموس العربي الإلكتروني إلى حيز الوجود.

وفي تعليقه على عداء الحكومات العربية لوسائل التكنولوجيا والإنترنت، نفى علاقة مؤسسته "بالسياسة" وقال إن اهتماماتهم ينصب على المعرفة العلمية.

عبد المطلب دعا الدول والمنظمات العربية لدعم البحث العلمي (الجزيرة نت)
اشتراكات شحيحة
وتصرف الدول العربية مجتمعة مائة مليون دولار سنويا على الاشتراكات في وسائل النشر الإلكترونية، وهذا ما دعا رئيس كلية الحاسوب في جامعة النيلين السودانية السماني عبد المطلب إلى القول إنها "شحيحة".

وأكد عبد المطلب في حديث للجزيرة نت استمرار الدول في احتكار المعلومات، وقال إن الدول والحكومات مازالت تفرض السيطرة على المعلومة، داعيا الدول والمنظمات العربية إلى دعم البحث العلمي.

ونقل الخبير الليبي بالجامعة الوطنية الماليزية عبد القادر بوريمة تجربة ماليزيا إلى المؤتمر للاطلاع على هذه التجربة، وقال على هامش المؤتمر للجزيرة نت إن على العالم العربي التطلع إلى تجربة ماليزيا وانتقالها من دولة هامشية إلى إحدى أكبر الدول المؤثرة في صناعة البرمجيات الإلكترونية والصناعية والاقتصادية اليوم.

يُشار إلى أن فكرة المؤتمر انطلقت قبل 11 عاما من جامعة الزرقاء الأردنية بهدف تشجيع البحث العلمي وتبادل نتائج البحوث المشتركة، وتنظيم الندوات المتخصصة والعامة بما يخدم قطاع تكنولوجيا المعلومات، وربط موضوعات البحث العلمي بحاجات المجتمعات العربية، وتوثيق التعاون بين الجامعات والمؤسسات ومراكز الأبحاث المتخصصة في الوطن العربي مع مثيلاتها في الدول الأخرى، إضافة إلى استقطاب الكفاءات وتوفير بيئة مناسبة للقاء العلماء العرب معا بهدف الاحتكاك وتبادل الخبرة.

المصدر : الجزيرة