رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين ونظيره الصيني ون جياباو خلال مؤتمر النمور(الفرنسية)

اتفقت روسيا والصين على إنشاء محميات لحماية النمور من خطر الانقراض، وذلك خلال اجتماع عقده رئيسا وزراء البلدين على هامش مؤتمر دولي لبحث مصير النمور تحتضنه مدينة سان بطرسبورغ الروسية منذ الأحد.

وشارك في المؤتمر رؤساء حكومات لبحث مصير هذه الحيوانات المتفردة، ووفق مؤسسة الصندوق العالمي للطبيعة فهذه هي المرة الأولى التي تحضر شخصيات بهذا الوزن.

كما قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك "إن المؤتمر ربما يكون آخر فرصة للنمور التي بدأت تختفي". وطالب زوليك في تصريح للصحفيين بوضع الصيادين وراء القضبان وليس النمور.

وقال رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين على هامش المؤتمر الذي شاركت فيه 13 دولة، إن العقود الماضية شهدت عمليات صيد "غير رحيمة" أدت إلى انقراض أكبر النمور في العالم، مشيرا إلى أن نحو 450 حيوانا من هذه الفصيلة تعيش في الجزء الأقصى من شرق روسيا حاليا.

وأعلن بوتين أيضا في مؤتمر النمور عن اعتزام حكومته تطبيق عقوبات مشددة بحق صيادي ومهربي القطط الكبيرة المهددة بالانقراض.

ويقول خبراء في الحياة البرية إن هناك 3200 نمر فقط تعيش الآن في البراري مقارنة مع 100 ألف قبل قرن مضى، كما أن هذا العدد المتبقي يواجه معركة خاسرة أمام الصيادين الذين يزودون التجار في الهند والصين بأجزاء من النمور من أجل الطب التقليدي ومنشطات مزعومة.

والدول الـ13 التي لا تزال بها نمور هي بنغلاديش وبوتان وكمبوديا والصين والهند وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار ونيبال وروسيا وتايلند وفيتنام.

تبرع دي كابريو
ومن جهة أخرى تبرع النجم السينمائي ليوناردو دي كابريو أمس الثلاثاء بمليون دولار للصندوق العالمي للحياة البرية الذي كان يعمل هذا العام في حملة "أنقذوا النمور الآن". وسيساهم هذا المبلغ في جهود مكافحة الصيد غير المشروع وحماية الغابات التي تؤوي النمور المعرضة للخطر.

ونجم فيلمي "تيتانك" و"بداية" (36 عاما) مهتم بشؤون البيئة وعضو في مجلس إدارة الصندوق العالمي للحياة البرية، وزار مؤخرا نيبال وبوتان وتجول في موطن للنمور على ظهر فيل برفقة موظفين يعملون في مكافحة الصيد غير المشروع.

المصدر : وكالات