لورين بوث لدى زيارتها غزة في 2008 برفقة 46 متضامنا (الفرنسية)

اعتنقت لورين بوث شقيقة زوجة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، الإسلام عقب زيارة قامت بها مؤخرا لإيران.

وقالت صحيفة ميل أون صنداي إن لورين (43 عاما) -وهي صحفية- ترتدي الآن الحجاب وتصلي خمس مرات في اليوم وتتردد على المسجد القريب من مسكنها كلما أتيح لها ذلك.

وذكرت الصحيفة أن قرار ارتداء الحجاب اتخذته لورين قبل ستة أسابيع بعد زيارة قامت بها لضريح "فاطمة المعصومة" في مدينة قم الإيرانية.

ولم تستبعد لورين احتمال أن تقوم بارتداء البرقع قائلة "من يدري إلى أين ستقودني رحلتي الروحية".

وتعمل شقيقة زوجة بلير في قناة بريس تي في الإخبارية الإيرانية التي تبث باللغة الإنجليزية من العاصمة البريطانية لندن، وتُعد من أكبر منتقدي غزو العراق.

وكانت لورين قد قررت اعتناق الإسلام وفقا للمصدر بعد عودتها إلى بريطانيا مباشرة، فقد واظبت على قراءة القرآن يوميا، كما توقفت عن أكل لحم الخنزير وتناول المشروبات الكحولية بعدما كانت تتناول كأسًا أو كأسين من النبيذ نهاية كل يوم.

وأعربت عن أملها في أن يساهم اعتناقها للإسلام في مساعدة زوج شقيقتها توني بلير في تغيير أفكاره عن الإسلام. ويشغل بلير حاليا منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وكشفت لورين -حسب ما ذكرته الصحيفة- أنها كانت قبل "صحوتها" في إيران متعاطفة مع الإسلام وقضت وقتا طويلاً تعمل في فلسطين وسافرت في 2008 إلى قطاع غزة مع 46 متضامنًا لتسليط الضوء على الحصار الإسرائيلي.

المصدر : يو بي آي