غسل 200 مليون شخص من مختلف أنحاء العالم -بينهم تلاميذ وآباء ومعلمون ومشاهير ومسؤولون حكوميون- أياديهم باستخدام الصابون أمس الجمعة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لغسل الأيدي.

وأكدت الأمم المتحدة على أهمية غسل اليدين وإسهامه في إنقاذ الملايين من البشر حول العالم. ويهدف اليوم العالمي لغسل الأيدي إلى جعل هذه الممارسة البسيطة والمنقذة للحياة عادة منتظمة تستمر لفترة طويلة.

ويركز هذا اليوم العالمي على أهمية غسل الأيدي بالماء والصابون باعتباره واحدا من التدخلات الصحية الأكثر فاعلية وقليلة التكاليف.

ونشرت هذه الرسالة في الملاعب والفصول الدراسية ومراكز خدمة المجتمع المحلي والأماكن العامة وعلى أجهزة التلفاز والإذاعة. وتشمل الأنشطة مهرجان غسل الأيدي في سريلانكا، وعروضا في فيتنام ولاوس وسوريا، ومسابقات طلابية في إثيوبيا.

الجدير بالذكر أن غسل الأيدي بالماء والصابون وخاصة بعد استخدام المرحاض وقبل تناول الطعام، يساعد على الحد من حالات أمراض الإسهال بنسبة تزيد على 40%, إلا أن هذا السلوك البسيط لا يُمارس بانتظام.

المصدر : يو بي آي