المؤتمر يبحث وسائل المحافظة على الغابات والشعاب المرجانية (الأروبية-أرشيف)

يعقد في اليابان ابتداء من يوم الاثنين مؤتمر دولي لمواجهة تدمير البيئة وإعلاء قيمة الغابات والشعاب المرجانية.

وتقول الأمم المتحدة إن الموارد الطبيعية أو "رأس المال الطبيعي" يهدر بمعدل يثير القلق، وإن ثمة حاجة لاتخاذ خطوات عاجلة لمواجهة تدمير أنواع نباتية وحيوانية تضمن بقاء الجنس البشري.

وسيحاول المندوبون -خلال المحادثات التي تستمر أسبوعين بمدينة ناجويا اليابانية- الاتفاق على تمويل جديد وأهداف جديدة لمساعدة الدول على إنقاذ أنظمة بيئية آخذة في الاندثار وإدارتها بشكل أفضل.

وتركز المحادثات –التي تجيء ثمرة مفاوضات استمرت بضع سنوات- أيضا على معاهدة لتبادل الثراء الجيني للطبيعة بين الدول والشركات.

وتريد الدول النامية صفقة أكثر عدلا لتقاسم ثروات أنظمتها البيئية، من خلال الحصول على الأدوية التي تصنعها شركات كبرى مستغلة تلك الثروات البحرية.

وتؤيد مسودة المعاهدة التي تعرف باسم بروتوكول المشاركة وتبادل المنفعة، غير أن شركات الأدوية في بعض الدول الغنية قلقة بشأن تنفيذ المعاهدة.

ويرمي الاجتماع إلى وضع أهداف جديدة حتى عام 2020 لإرشاد الدول بعدما فشلت إلى حد كبير في تحقيق الهدف الذي كان موضوعا لعام 2010، وهو تقليل إهدار التنوع الحيوي.

المصدر : رويترز