عوض الرجوب-الخليل

دُهشت والدة الطفل الفلسطيني محمد إبراهيم فوارعة، عندما شاهدت طفلها يتحكم برأسه ويرفعه في اليوم الأول لولادته، وفوجئت أكثر عندما بدأ طفلها يحبو ويمشي في عمر الشهرين.
 
تجاوزت الدهشة بأفعال الطفل وقدراته غير العادية، والمختلفة عن سائر الأطفال، الوالدين والأقربين، إلى أهالي قرية بيت أولا، التي يقيم فيها غربي الخليل بالضفة الغربية، وذوي الفضول والباحثين عن مصداقية الواقعة من الصحفيين.
 
يبلغ الطفل من العمر –الآن-  نحو ستة شهور ونصف الشهر، ولم تكن صحته حين زارته الجزيرة نت على ما يرام، بسبب تأثير الطعام الروتيني الذي أعطي له وأثر على حركة قدمه اليسرى، ومع ذلك حاول جاهدا السير والزحف، وحقق المراد من الزيارة.
 
منذ الولادة
تقول والدته (أم حسام) إن طفلها أثار استغراب الممرضات حين ولادته بسبب حركاته القوية، حيث رفع رأسه في الساعة الأولى للولادة، وخضع للختان في الأسبوع الثاني للولادة دون بكاء أو دموع كسائر الأطفال.
 
وتضيف أنها تابعت سلوك طفلها وحركاته باهتمام، موضحة أنه بدأ يجلس بشكل عادي دون مساعدة من أحد في عمر الشهر، وفي عمر الشهرين بدأ يقفز من حضن أمه تجاه أشقائه أثناء حمله،  وبدأ ينطق بعض الكلمات وكأنه يتحدث مع أشقائه أو والديه.
 
وتؤكد والدته أنه كان يقلد في عمر الشهرين أشقاءه الكبار في ألعابهم، ويختبئ مثلهم خلف الستائر، ثم بدأ يحبو في نفس السن ويصعد الدرج حبوا أيضا، لكن بحيوية ونشاط ملحوظين.
 
أما في الشهر الثالث –فتقول أم حسام- إنه كان يمشي متكئا إلى الحائط أو على كرسي، ويمشي عدة أمتار دون الاعتماد على غيره.
 
محمد فوارعة كان يقلد في عمر الشهرين أشقاءه الكبار في ألعابهم (الجزيرة نت)
وتذكر الوالدة من حركات ابنها أيضا أنه حمل كرسيا بلاستيكيا صغيرا بأصبعيه، وأنه عندما يريد قضاء حاجته يقترب من الحمام أسوة بالكبار رغم وجود الحفاظة عليه.
 
وتقول أم حسام إنها لا تختلف في حياتها وتغذيتها عن غيرها من الأمهات، بل إنها اضطرت لاستخدام الحليب الصناعي لإرضاع طفلها، مضيفة أن ابنها "موهبة من الله عز وجل" لكنه أصيب بوعكة وانتكاسة صحية نتيجة كثرة السؤال عنه والاندهاش بحركاته.
 
أما والده إبراهيم فوارعة، فأكد أن طفله محمد كان يجلس في سن الشهر بشكل طبيعي، وبدأ يمشي في سن الشهرين ونصف، كما بدأ يميز بين الأصوات ويستجيب عند ندائه باسمه، ويميز بين أسماء أشقائه.
 
ويوضح الوالد الذي يعمل في جهاز الشرطة، أنه لا يجد تفسيرا لحالة طفله، مشيرا إلى أن تغذية العائلة طبيعية، موضحا أن مئات المواطنين تدفقوا إلى منزله لمشاهدة محمد، دون أن يخفي الضيق الذي شعر به، خاصة بعد مرض ابنه.
 
طفل طفرة
الجزيرة نت نقلت تصرفات الطفل إلى طبيب الأطفال الدكتور شريف حسان فأبدى استغرابه دون أن يحدد تفسيرا للحالة سوى أنها "طفرة". مبينا أن حركات الطفل وسلوكه تعد متقدمة بالنسبة لعمره وتشير بشكل مؤكد إلى ذكاء الطفل.
 
وأوضح أن الأطفال عموما يمكنهم التحكم بحركة الرأس في سن شهرين أو ثلاثة أشهر، ويبدؤون الحبو في سن الثمانية شهور، فيما يبدؤون المشي بين الشهرين الثاني عشر والثامن عشر، موضحا أن الأطفال عموما لا يتجاوزون المعيار السابق.
 
من جهتها تقول جدته لأبيه إن حالة محمد نادرة، لكنها أشارت إلى حالتين شبيهتين، لاثنتين من حفيداتها، تمكنتا من المشي في سن سبعة شهور، موضحة أن زوجها (جد الطفل محمد) كان مدرسا عاديا.

المصدر : الجزيرة