أشارت إحصاءات بريطانية جديدة إلى تضاعف عدد الأشخاص الذين يحتفلون بعيد ميلادهم المائة بشكل أكبر من أي وقت مضى, حيث وصل خلال العام 2009 إلى 11 ألفا و600 شخص.

ونقلت وكالة برس أسوسيشن البريطانية عن المكتب الوطني للإحصاءات أن بريطانيا قدرت تضاعف عدد من يبلغون سن المائة أربع مرات منذ العام 1981 ليصلوا إلى 11 ألفا و600 شخص في العام 2009.

ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 87 ألفا و900 فرد بحلول العام 2034.

وقال المكتب إن ارتفاع عدد من يتخطون المائة في البلاد يعود إلى تحسن العلاج الطبي ومستويات المعيشة والمأوى لمن تتراوح أعمارهم بين 80 و100 عام.

وقال مدير المؤسسة الخيرية غيج يو كيه ميشال ميتشل إن العدد المتنامي للمئويين أمر يدعو للاحتفال, ولكن زيادة فترة الحياة وحدها ليست مقياسا للتقدم الحقيقي لأن الناس لا يريدون بكل بساطة العيش أطول بل العيش بشكل أفضل.

وأضاف ميتشل أنه يجب الحد من اعتبار المسنين مواطنين من الفئة الثانية وبناء عالم مزدهر لهم.

وقال إن نمو الفئة العمرية المسنة يعني تحديات لصناع السياسة في ما يخص تمويل الخدمات التي يعتمد عليها المجتمع المسن.

يذكر أن القارة الأوروبية التي يطلق عليها "القارة العجوز" تعاني من ارتفاع فئة كبار السن في المقابل انخفاض ملحوظ في فئة الشباب الصغار السن, مما قد يؤثر في الحركة الاقتصادية والاجتماعية في أوروبا.

المصدر : يو بي آي