ربوت راقص عرضته شركة هوندا
(رويترز-أرشيف)
يجري علماء في جامعة أوريغون ستيت الأميركية دراسة على الدجاج الغيني  وحشرات صغيرة كالصراصير من أجل معرفة الطريقة التي تستخدمها أثناء الركض لصنع روبوتات بإمكانها السير والركض على الطرق الوعرة.
 
وتستهلك الروبوتات الحديثة الكثير من الطاقة ولذا يحاول العالم والمهندس الميكانيكي جون شميت، من جامعة أوريغون ستيت اختراع أخرى متقدمة عليها من حيث الاقتصاد في الطاقة وسرعة الحركة.
 
وذكر موقع لايف ساينس أن معظم الناس تشمئز لدى رؤيتها الصراصير ولكن ذلك لا يضير شميت.
 
وقال شميت إن فريقه العلمي يحاول صناعة روبوتات أكثر ثباتاً على الأرض وتستهلك طاقة أقل، مضيفاً أن الركض في الأراضي الوعرة مهم جداً بالنسبة لاستخدام الروبوتات في المستقبل.
 
وأشار إلى أن الروبوتات المصنعة حاليا صممت كي تمشي وليس كي تركض، موضحا أن ما يحاول القيام به صنع روبوتات تنفذ مهام أكثر صعوبة من الحالية. 

المصدر : يو بي آي