انقباض العضلات هو مفتاح لغز زيادة سرعة الجري في المستقبل (رويترز)

توصل علماء إلى أن الإنسان في المستقبل سيكون بإمكانه الجري بسرعة 65 كلم/ساعة أسرع بمقدار 5 كلم/ساعة من أسرع عداء في العالم.
 
فقد أحصى العلماء سرعة الجري القصوى المحتملة بحساب أسرع معدل تستطيع عنده عضلات الجسم الحركة بيولوجيا.
 
وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن العائق الرئيس أمام السرعة هو أن أطرافنا تستطيع تحمل مقدار معين من القوة فقط عندما تضرب الأرض، لكن البحث الجديد يشير إلى أن انقباض العضلات هو مفتاح اللغز.
 
وقال الدكتور ماثيو بندل خبير الميكانيكا الحيوية بجامعة وايومينغ الأميركية إن سرعة انقباض العضلات يمكن أن تحدد سرعات الجري من 55 إلى 65 كلم/ساعة.
 
وقد استخدم الباحثون آلة جري عالية السرعة قادرة على الوصول إلى سرعات أكبر من 65 كلم/ساعة يمكن أن تسجل قياسات دقيقة للقوى المطبقة على سطح كل وقعة قدم.
 
وأضاف بندل أن الدراسة بينت أن حدود سرعات الجري القصوى تتحدد بواسطة حدود السرعة القصوى لألياف العضلات نفسها، حيث إن سرعة الألياف هي التي تحدد السرعة التي تستطيع بها قدم العداء استعمال القوة على سطح الجري.

المصدر : ديلي تلغراف