الطلاء الجديد ديتوكسي كولور (الجزيرة نت)
أسامة عباس-براغ
طور علماء أكاديمية العلوم في العاصمة التشيكية براغ طلاء أطلقوا عليه اسم "ديتوكسي كولور" له ميزات تقوم بتخفيض نسبة المواد الضارة في الأجواء بما يصل إلى 70% ويحتاج إلى ضوء مباشر من أجل تفاعل مواده المركبة ويستخدم للطلاء الداخلي والخارجي.

وحسب الباحث فاتسلاف شتينغل المشارك في إعداد الطلاء فإن مادة الأوكسيديا المكتشفة والمعدلة حديثا هي التي تتفاعل مع الضوء لتقوم بامتصاص المواد الضارة في المكان، ومن ثم تقوم بتحويلها إلى ماء وثاني أوكسيد الكربون دون فقدان أو تأثر الطلاء بعوامل بيئية تنهي فعاليته بسرعة ويستمر بالعمل لمدة تتراوح بين 8 و10 سنوات.
 
ويضيف شتينغل عبر الهاتف للجزيرة نت "لقد اعتمدنا في تركيبة الطلاء على بعض الأبحاث العسكرية بعد أن اكتشفت تلك الأبحاث مواد لها خاصية تقوم بتحييد الغازات القتالية دون تأثيرها السلبي على التقنيات العسكرية المعقدة وتشبه هذه المواد الأوكسيديا الموجودة في الطلاء التي تعمل على امتصاص المواد الضارة من الأجواء دون أي تأثير سلبي على صحة البشر".
 
رئيس قسم مبيعات الدهان في متجر هورن باخ في العاصمة براغ يان نوفاك قال إن الاكتشاف هذا أعد قبل سنوات وأجري عليه العديد من التجارب، واليوم أخذ طريقه إلى المتاجر ليكون الأول في مجال الطلب عليه، رغم ارتفاع سعره وهو الأكثر استعمالا اليوم في المستشفيات والمصحات والعيادات الخاصة.

ويشير نوفاك إلى أن معهد الكيمياء العضوية في دائرة براغ السادسة كان قد أجرى اختبارات عديدة ومعقدة على المادة التي تسهم في تنقية الأجواء، وقد سمعنا عنها قبل عدة أعوام وسميت بالتنقية الضوئية التي تتأثر بالأشعة فوق البنفسجية.
 
لكن الاكتشاف الجديد أعطى مفعولا مميزا تم عبر إضافة تلك الأوكسيديا التي أصبحت تستخدم داخليا أيضا وتقوم بتنقية الأماكن من المواد الضارة بنسب عالية حسب الخبراء الذي أجروا التجارب بحضور العلماء الذين اكتشفوا وطوروا هذا الطلاء الذي طرح للبيع بداية هذا الشهر.   

المصدر : الجزيرة