رائد في مهمة للسير في الفضاء خارج المحطة الدولية (رويترز)

قالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) الأربعاء إن المحطة الفضائية الدولية ربما تضطر لإطلاق صواريخها الدافعة لتفادي قطعة من الحطام الفضائي قد تمر على مسافة 3.2 كيلومترات من المجمع الذي يدور في الفضاء برواده الثلاثة عشر والمكوك ديسكفري الملتحم به.

وتتعقب ناسا حطاما من الصاروخ الأوروبي أريان 5 الذي أطلق قبل أكثر من ثلاث سنوات، وقال مسؤولو ناسا إن الحطام قد يمر على مسافة قريبة تستدعي من رواد الفضاء إطلاق صواريخ دافعة لتحريك المحطة بعيدا عن مسار الحطام.

وقالت ناسا إن الحطام لا يشكل أي خطر فوري على المحطة أو المكوك، وأضافت أن الحطام الموجود في مدار بيضاوي الشكل يجعل تعقبه صعبا، سيصل إلى أقرب مسافة من المحطة غدا الجمعة في الساعة الثالثة وثلاث دقائق مساء بتوقيت غرينتش.

ولن يجبر الحطام ناسا على تأجيل ثاني مهمة للسير في الفضاء خارج المحطة اليوم الخميس من بين ثلاث مهامات مقررة، وربما تقرر ناسا عدم اتخاذ أي إجراء أو قد تحرك المحطة من مدارها الحالي الواقع على ارتفاع 354 كيلومترا فوق الأرض بعدما يكمل الرواد مهمتهم الثانية للسير في الفضاء.

وقال مكتب برنامج الحطام الفضائي التابع لناسا إن الحطام الفضائي شيء شائع، إذ من المعروف أنه يوجد حوالي 19 ألف جسم أكبر من عشر سنتيمترات.

ونبه المكتب إلى أن تدمير الصين المتعمد لقمر اصطناعي لرصد الأحوال الجوية عام 2007، وحادث التصادم الذي وقع بين قمرين اصطناعيين أميركي وروسي عام 2009 زادا بشكل كبير عدد قطع الحطام الضخمة في الفضاء.

وكان ديسكفري قد وصل إلى المحطة يوم الأحد الماضي لتسليم أكثر من سبعة أطنان من الغذاء والإمدادات والمعدات وقطع الغيار إلى المحطة التي تبلغ تكلفتها مائة مليار دولار، وتتشارك فيها 16 دولة.

المصدر : رويترز