أظهر مسح جديد في بريطانيا أن القراء غير مستعدين لدفع أموال مقابل الاشتراك في مواقع إلكترونية إخبارية كانوا يلجؤون إليها مجاناً في السابق.
 
ونقل موقع بايد كونتانت البريطاني نتائج مسح، شمل 1200 قارئ في المملكة المتحدة، سألهم عن رأيهم في استعدادهم للدفع مقابل الحصول على أخبار كانوا يحصلون عليها مجاناً في السابق، ولم تكن النتائج إيجابية.
 
وأشار 75% من المستطلعين أنهم سيستخدمون موقعاً إخبارياً مجانياً آخر في حال فرضت المواقع التي كانوا يستخدمونها رسوم اشتراك، بينما أفاد 8% منهم بأنهم سيكتفون بقراءة عنوانين الأخبار، وبدا 12% آخرون غير متأكدين مما سيفعلونه.
 
وكانت الفئة الشابة التي تتراوح أعمارها بين 16 و24 عاماً أكثر من بدا مستعداً للدفع مقابل الاشتراك في الخدمات الإخبارية.
 
ويأتي هذا المسح بعد أن أعلنت مواقع إخبارية ضخمة مثل الموقع الإلكتروني لصحيفة "نيويورك تايمز" و"نيوز كورب" التابع لصحيفة "وول ستريت" والذي يفرض أصلاً رسماً أسبوعيا بقيمة دولارين، أنها تخطط لفرض رسوم اشتراك على خدماتها الإخبارية عبر الإنترنت والهاتف الجوّال.
 
وقال 72% من القراء إنهم في حال اضطروا، فلن يدفعوا أكثر من 16 دولاراً أميركياً مقابل اشتراك سنوي في موقع إخباري، بينما أشار 62% إلى أنهم قد يدفعون بين 1.6 و3.2 سنتات مقابل المقالة الواحدة.

المصدر : يو بي آي