قال علماء أميركيون إنهم طوروا جهاز استشعار إلكتروني بحجم طابع البريد بإمكانه اكتشاف الغازات والسموم وإنهم يأملون في طرحه في الأسواق خلال سنوات قليلة.

وقال باحثون بقيادة البروفسور كينيث سوسليك إنه عند الانتهاء من تطوير الجهاز بشكل كامل فسيكون باستطاعته اكتشاف المواد الصناعية التي تشكل خطراً على الصحة العامة في أماكن العمل أو عند وقوع حوادث فيها.

ويحظى المشروع بدعم المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئي، وبإمكان الجهاز تحديد طبيعة الغاز أو المادة السامة التي يكتشفها بواسطة تغيير لونه.

وقال سوسليك لدينا جهاز لديه 36 لونا صبغيا وبإمكانه تغيير لونه عند تعرضه لمواد كيميائية مختلفة، مضيفاً أن الجهاز يمكن من تحديد أنواع السموم الصناعية الكيميائية وتركيزها خلال ثوان.

المصدر : يو بي آي