الطائرة التي صنعها طلاب الجامعة اللبنانية الأميركية (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت
 
تتسابق الجامعات اللبنانية فيما بينها لتنفيذ المقررات الدراسية للتقنية الحديثة عمليا عبر نماذج تتصل بالطاقة الشمسية أو الطيران، لكن غالبيتها تشكو من شح التمويل المطلوب لتطوير هذه الأعمال، رغم أنها تجري في جامعات تكلف الدراسة فيها مبالغ طائلة.

فجامعة البلمند تقوم منذ ثلاث سنوات بتصنيع طائرة استطلاع سبق أن صنعت واستخدمت في لبنان عام 1943.

وأوضح رئيس قسم هندسة الطيران في الجامعة الدكتور أسامة جدايل للجزيرة نت أنه تم اكتشاف طائرة استطلاع صنعت وبنيت فعليا عام 1943 بمطار رياق بتعاون فرنسي ولبناني تحت اسم "رياق 43" أي بحسب اسم المكان وسنة الصنع، لافتا إلى أنه تمت صناعة 12 طائرة من هذا النموذج المعد للتدريب.

وأضاف أن "هذه المعلومة كانت منسية، واستطعنا أن نكشفها وحصلنا على صورة ورسومات للطائرة التي أعاد طلاب جامعة البلمند تصميمها بشكل كامل".

ولفت جدايل إلى أنه لا يزال هناك وقت طويل قبل أن تنطلق الطائرة بعدما وضعت الدراسات الخاصة بالحمولة وتم إعداد محرك الطائرة التي يبلغ طولها تسعة أمتار وعرضها مع الجناحين تسعة أمتار.

السيارة أبولو في الجامعة الأميركية ببيروت (الجزيرة نت)
طائرة غير تقليدية
وفي الجامعة اللبنانية الأميركية، نجح الطلبة في إطلاق طائرة من صنعهم وصفوها بأنها غير تقليدية.

وشرح المشرف على تجارب تصنيع الطيارات في الجامعة الدكتور ميشال خوري للجزيرة نت الفكرة التي تطورت أصلا من تجربة سابقة على طائرة تقليدية عام 2005 تعالت بعدها الأصوات التي اتهمت الجامعة بالتقليد والتزوير وسرقة التصاميم، مما حفز الجميع على البدء بمشروع طائرة غير تقليدية عام 2007 لم ير النور بسبب العديد من الصعوبات الفنية.

وأوضح خوري أن التجربة الأولى للطائرة لم تنجح فأدخلت تعديلات عليها العام الماضي وتمت تجربتها ونجحت في الطيران لمدة ربع ساعة، مع العلم بأن الطائرة لا يزيد طولها عن 170 سم وزنتها 6.5 كلغ، والمسافة بين الأجنحة 120 سم.

الطاقة الشمسية
ربما كانت الجامعة الأميركية في بيروت سباقة في مضمار الاختراعات حيث نفذ طلابها سيارة تتحرك بالطاقة الشمسية دُعيت أبولو واستغرق بناؤها سبعة أشهر.

وعرض المشرف على مشروع السيارة الدكتور دانيال الأسمر للجزيرة نت فقال إنها "صنعت من الفولاذ والألياف الزجاجية بزنة 700 كلغ، وهي بطول 5.5م وعرض مترين وتتسع لراكب واحد، ومزودة بثلاث عجلات و36 خلية ضوئية صغيرة و8 خلايا كبيرة تؤمّن كلها قوة ألف واط.

ولفت الدكتور أسمر إلى أن السيارات التي تسير بالطاقة الشمسية ما زالت بعيدة عن التصنيع التجاري، موضحا أن الكلفة الإجمالية لصناعة العربة أبولو بلغت 25 ألف دولار.

المصدر : الجزيرة