جاكسون توفي إثر أزمة قلبية نتيجة جرعة زائدة من المهدئات (الفرنسية-أرشيف)
أعاد الأطباء مخ نجم البوب الأميركي الراحل مايكل جاكسون إلى أسرته، وذلك بعد إخضاعه لفحوص وتحاليل مخبرية استمرت شهرا ونصف شهر لتحديد أسباب وفاته.

وذكر تقرير إخباري الأحد أن عودة "المخ" يثير تكهنات باقتراب موعد دفن جثمان "ملك البوب" الذي توفي فجأة في 26 يونيو/حزيران الماضي إثر تعرضه لأزمة قلبية في منزله بلوس أنجلوس بعد تناوله جرعة كبيرة من العقاقير المسكنة للألم.

وأوضح التقرير المذكور أن والدة جاكسون تسلمت "المخ" الجمعة، وسط توقعات باعتزامها دفن جثمان ابنها في مدافن "فورست لون ميموريال بارك" بمنطقة هوليود هيلز الراقية في لوس أنجلوس.

يشار إلى أن جيرمين -الشقيق الأكبر للمغني الراحل- كان قد أصر من قبل على دفن جثمان أخيه في مزرعة نيفرلاند الواقعة بمنطقة سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا التي كانت تعد المكان الأفضل لدى جاكسون.

بيد أن الأم رفضت هذا الاقتراح مؤكدة أن ابنها الراحل لم يكن ليرغب قط في العودة للمكان الذي اتهم فيه بممارسة الشذوذ الجنسي مع أطفال عام 2005 وقرر مغادرته فيما بعد.

وأنجب جاكسون من زوجته السابقة الممرضة ديبي رو ابنا يدعى برينس (12 عاما) وابنة تدعى باريس (11 عاما) كما أن له ابنا ثالثا يدعى بلانكيت (7 أعوام) أنجبه من أم مجهولة عبر عملية تلقيح صناعي.

المصدر : الألمانية