سيصبح تصفح الصحف مختلفا عن الطريقة التقليدية (رويترز-أرشيف)
نشرت ذي تايمز أن شركة بريطانية أصبحت قاب قوسين من إطلاق أول صحيفة في العالم على شكل شاشة إلكترونية مرنة تجعل الصور المتحركة في صحيفة ديلي بروفيت -المختصة بنشر أخبار عالم هاري بوتر الخيالي- واقعا ملموسا.
 
فقد قام علماء في مختبر كافينديش بجامعة كامبريدج بتطوير شاشة عرض بلاستيكية ذكية بمقاس (A4) على مدار عشر سنوات بكلفة 120 مليون جنيه إسترليني لمنافسة التنوع المتنامي للكتب الإلكترونية الصادرة عن شركات أمثال سوني اليابانية وأمازون كيندل الأميركية. وهي أول شاشة مصنوعة من شريحة بلاستيكية رخيصة وليس من مادة السليكون.
 
وتحتاج الشاشة الجديدة المسماة بلاستيك لوجيك، التي تعمل باللمس، إلى شحنها مرة واحدة فقط كل أسبوعين ولا تستخدم الشاشة طاقة عندما تكون الصورة ثابتة لا تتغير.
 
ومن المتوقع أن تشيع النسخ الإلكترونية من الصحف استخدام التقنية الجديدة نظرا لإمكانية تحميل الأخبار في أي وقت مقابل اشتراك مساو لسعر شراء النسخ المطبوعة.
 
وقد نشر بالفعل كثير من العناوين على موقع أمازون كيندل في الولايات المتحدة، بما في ذلك ذي تايمز بأسعار تتراوح بين 6 و15 دولارا شهريا.
وسيتم ترويج بلاستيك لوجيك في أميركا في بداية العام القادم بسعر مشابه لكيندل. ومن المقرر أن يعقب الترويج البريطاني في نهاية عام 2010 أو بداية 2011.
 
ومن المعلوم أن كل أجهزة القراءة الإلكترونية الحالية تقوم على اللونين الأبيض والأسود وهي نصية فقط، لأنها لا تستخدم خاصية العرض الإلكتروني لضمان قراءة مريحة على مدار فترات طويلة. وهذا قد يمنع الترويج الفوري للصور المتحركة المستخدمة في صحيفة ديلي بروفيت. ومن المتوقع أن تدخل الألوان خلال عام أو عامين ويليها الفيديو خلال سنوات قليلة بعد تطوير التقنية. وحينها قد يكون بمقدور القراء طي حواسيبهم البلاستيكية أيضا.

المصدر : الصحافة البريطانية