تحرير أميركية احتجزت 18 عاما
آخر تحديث: 2009/8/28 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/28 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/8 هـ

تحرير أميركية احتجزت 18 عاما

المنزل الذي احتجزت فيه جايسي سنوات طويلة (رويترز)

عادت أميركية اختطفت عندما كانت في الحادية عشرة من العمر إلى عائلتها بعد مرور ثماني عشر سنة على اختطافها وإنجابها طفلين من خاطفها.
 
وذكر موقع "إكزامينر" الأميركي أن جايسي لي دوغارد اختطفت في ولاية كاليفورنيا على أيدي شخصين بينما كانت في طريق عودتها إلى المنزل من المدرسة.
 
وعقدت شرطة كاليفورنيا الجمعة مؤتمرا صحفيا تحدثت فيه عن ملابسات احتجاز الضحية التي لم تظهر علنا ولم تنشر لها صور حديثة بعد. 
 
وكان والدا الفتاة قد توسلا الخاطف عبر وسائل الإعلام لإعادة جايسي إليهم لكن نداءهما لم يلق استجابة. وقد أعدا صوراً تظهر كيف يمكن أن تبدو جايسي عندما يتقدم بها العمر آملين أن يكون رآها أحد.
 
صورة لجايسي عندما كانت طفلة (رويترز) 
وبعد تلك السنوات الطويلة حصلت الأعجوبة ووجدت جايسي على قيد الحياة حيث ألقي القبض على خاطفيْها فيليب غاريدو وزوجته نانسي بعد أن شكت الشرطة في تصرفات الرجل مع فتاتين قاصرتين كانتا معه أثناء زيارة لجامعة بيركلي في كاليفورنيا.
 
وأشار موقع  "إكزامينر" إلى أن فيليب غاريدو مجرم مدان بتهم الاغتصاب والخطف وقضى أعواماً في السجن ثم خرج وفق إطلاق سراح مشروط.
 
وكان غاريدو حضر إلى مكتب الشرطي المسؤول عن إطلاق سراحه ومعه زوجته وابنتاه وامرأة تدعى إليشا تبين لاحقاً أنها جايسي.
 
وبعد التحقيق اعترف غاريدو بأنه اختطف جايسي لي دوغارد وأطلق عليها اسم إليشا منذ 18 سنة عندما كانت في الحادية عشرة. وقد أنجبت جايسي ابنتين من خاطفها واحدة في الخامسة عشرة والأخرى في الحادية عشرة.
 
وأشار المحققون إلى أنهم وجدوا خيما وسقائف في فناء منزل دوغارد الخلفي يرجح أنه احتجز جايسي وابنتيها فيها. ولم تذهب ابنتا جايسي إلى المدرسة ولم تقصدا الطبيب يوماً بل عاش الثلاثة في عزلة تامة عن المجتمع.
المصدر : وكالات

التعليقات