حرائق الغابات في إندونيسيا  (الحزيرة-أرشيف)

حذر وزراء البيئة الآسيويون من حدوث مزيد من التلوث الناجم عن تصاعد سحب الدخان في المنطقة خلال الأشهر المقبلة.
 
ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تكون ظاهرة النينو ما بين معتدلة وقوية في الربع الأخير من عام 2009.
 
وزير البيئة في سنغافورة يعقوب إبراهيم قال -بعد استضافته اجتماعا للجنة الوزارية لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) حول التلوث الناجم عن سحب الدخان عبر الحدود- "دعونا نستعد للأسوأ ونبذل ما بوسعنا".
 
ورجح تقرير صدر عن خبراء الأرصاد الجوية في الآسيان أن تشتد ظاهرة النينو -وهي ارتفاع دوري في درجة الحرارة في المحيط الهادئ تؤثر على حالة الطقس في مختلف أنحاء العالم- وأن تطال موسم الجفاف الحالي حتى أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وكانت سحب دخان سوداء ناجمة عن حرق الغابات لا سيما في إندونيسيا قد خيمت على أجزاء من جنوب شرق آسيا في الأسابيع القليلة الماضية.
 
وتعرضت إندونيسيا خلال السنوات الماضية لانتقادات من جيرانها بسبب عدم قيامها بما يكفي لإخماد الحرائق التي يشعلها سكان محليون وشركات.
 
ومن جانبهم أشار وزراء سنغافورة وماليزيا وتايلند وبروناي وإندونيسيا إلى ضرورة "تعزيز الجهود واتخاذ العديد من الإجراءات الجديدة" من جانب إندونيسيا للتعاطي مع تلوث الدخان بإجراء تعديلات قانونية وإجراءات تطبيقية أو أنشطة لإخماد الحرائق.

المصدر : الألمانية